لاريجاني يؤكد على تعامل ايران البناء مع مجلس حقوق الانسان

اكد سكرتير لجنة حقوق الانسان محمد جواد لاريجاني على تعامل ايران البناء مع مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة , منتقدا ازدواجية تعامل الغرب مع الدول المختلفة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سكرتير لجنة حقوق الانسان في ايران محمد جواد لاريجاني استقبل اليوم هن شور  المدير العام لوزارة الخارجية الهولندية والسيدة آريان هامبورغر سفيرة هولندا لحقوق الانسان والوفد المرافق لهما.
وشرح لاريجاني في هذا اللقاء نشاط لجنة حقوق الانسان في ايران , موضحا ان هذه اللجنة مكونة من خبراء ومسؤولين كبار في السلطة القضائية والشرطة اضافة الى خمسة وزراء.
واوضح لاريجاني ان ايران هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط حيث يقرر الشعب مصيره بنفسه , مضيفا : ان النظام في ايران ليس ليبراليا ولا علمانيا وانما هو نظام ديمقراطي قائم على العقلانية الاسلامية الناجمة عن مطالب وارادة الشعب والجميع متساوون امام القانون.
واكد على التعاون الجيد للجمهورية الاسلامية الايرانية مع الآليات الدولية لحقوق الانسان ومن بينها مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة , والتعاطي المتبادل بين المجلس وايران  , وكذلك التوقيع والمصادقة على العديد من المعاهدات الدولية لحقوق الانسان , وانتقد السياسات المزدوجة للغرب في هذا المجال , معربا عن امله في حصول تغييرات في هذه السياسة الازدواجية وتعديلها.
من جانبه اعرب الوفد الهولندي عن ارتياحه لزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية. واشار الوفد الهولندي الى عقد الاجتماع الدوري العالمي لحقوق الانسان في جنيف 
(UPR) , واقروا بان لجنة حقوق الانسان في ايران استطاعت ايضاح العديد من القضايا حول الجمهورية الاسلامية الايرانية على الاصعدة الدولية.
واشار الوفد الهولندي كذلك الى المقابلات التي اجراها لاريجاني مع عدد من وسائل الاعلام الغربية , واكدوا ان مواقفه كانت واضحة جدا وساهمت بشكل مؤثر في تغيير الرأي العام العالمي تجاه ايران.
وفي ختام اللقاء اجب مستشار رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية على اسئلة اعضاء الوفد الهولندي حول حقوق الاقليات الدينية وخاصة الفرقة البهائية , موضحا ان البهائية لاتعتبر من الاقليات الدينية في ايران  واضاف : ان اتباع البهائية في ايران يتمتعون بنفس حقوق المواطنة , والاحصائيات تبين ان عدد كبيرا منهم يواصلون دراستهم في الجامعات كما انهم  يديرون شركات تجارية ضخمة ولا يوجد احد يمنع نشاطهم ومعيشتهم.
وشدد لاريجاني على ان القانون يعاقب اي شخص مهما كانت عقيدته الدينية لديه ممارسات غير قانونية وتضر بالامن القومي./انتهى/

رمز الخبر 1047406

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha