اعتبر امين المجلس الاعلي للامن القومي حسن روحاني الفتره الراهنه من العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي بالحساسه للغايه وراي ان تنفيذ الدول الاوروبيه الثلاث (المانيا وبريطانيا وفرنسا) اتفاقيه طهران في ال 21 من شهر اكتوبر/تشرين الاول/عام 2003 يعتبر عاملا مهما لتعزيز العلاقات بين ايران واوروبا وذلك لدي لقائه رئيس الوزراء الهولندي الذي تتولي بلاده حاليا رئاسه دوره الاتحاد الاوروبي.

  وافاد مراسل وكاله مهر للانباء ان روحاني اشار في هذا اللقاء الي ماقامت به ايران لتنفيذ اتفاقيه طهران واكد ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه عملت بتعهداتها بشكل تامل وتتوقع الان من الاتحاد الاوروبي للوفاء بالتزاماته حيال ايران.
   واشار امين المجلس الاعلي للامن القومي الي بدء جوله جديده من المحادثات  مع الدول الاوروبيه الثلاث واكد ان هذه المفاوضات الراميه للتوصل الي تعاون طويل الامد قد بدات منذ فتره معلنا استعداد طهران لمنح الاسره الدوليه تطمينات جديده عن نشاطاتها النوويه السلميه. 
  واوضح ان ايران تنوي توفير 7000  ميغاواط من الكهرباء عبر محطاتها النوويه وراي ان رفع مستوي العلاقات الصناعيه والتقنيه المتطوره بين طهران واوروبا انما يكمن في اطار التعاون الطويل الامد بين الجانبين.
  وتطرق روحاني الي القرارات التي اتخذتها ايران في مجال مكافحه المجموعات الارهابيه مشيرا الي استشهاد عدد كبير من رجال قوات الامن الايرانيه في هذا المجال واكد ان طهران القت القبض علي الكثير من العناصر الارهابيه وسلمتهم الي بلدانهم او تحاكمهم في ايران. واشار الي اهميه مناطق الخليج الفارسي والشرق الاوسط وآسيا الوسطي وقال " ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مستعده للتعاون الاستراتيجي مع الاتحاد الاوروبي لتوفير الامن والاستقرار في المنطقه " .
    واكد علي اهميه نزع منطقه الشرق الاوسط من اسلحه الدمار الشامل مشيرا الي فتوي قائد الثوره الاسلاميه سماحه آيه الله العظمي الخامنئي بشان حرمه استخدام هذه الاسلحه الفتاكه مشيرا الي استعداد ايران للقيام ببرامجها النوويه في اطار معاهده " ان. بي. تي "  وشدد علي ان طهران تتوقع من الاتحاد الاوروبي التعاون معها للاستفاده من حقها المشروع في الاستفاده من التقنيه النوويه لاغراض سلميه.
  بدوره اشار رئيس الوزراء الهولندي الي اهميه العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي واكد علي انه سيستثمر كل فرصه  من اجل تنميه العلاقات مع طهران واوضح ان هذا الاتحاد وافق في العام 2002 علي الدخول مع ايران في حوار لابرام اتفاقيه تجاريه.
   ورحب المسوول الاوروبي بالتعاون  الاستراتيجي بين ايران واروبا في مجال مكافحه اسلحه الدمار الشامل معربا عن امله في ان يتم تعزيز هذا التعاون في المستقبل ايضا. /انتهي/

رمز الخبر 109928

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =