استقبل قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي عصر اليوم لفيفا من طلاب الجامعات واعضاء التنظيمات الطلابية والفائزين بالاولمبيادات الطلابية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان كلا من ابو القاسم اوجاقلو الحائز على المركز الاول في اولمبياد اصول الدين والمعارف الاسلامية وحيدري مسؤول التعبئة الطلابية بجامعة العلوم الطبية بطهران ومحمد دهقاني الفائز بمهرجان الخوارزمي وطالب فرع هندسة الحاسوب وبرويز اميني امين عام اتحاد الجمعيات الطلابية المستقلة وابراهيم شمشيري امين عام الجمعية الاسلامية لطلاب الجامعات وهامون طهماسبي الحائز على الميادلية الفضية في الاولمبياد العالمي للكيمياء وامير عباس اسماعيلي امين عام اتحاد التنظيمات السياسية الاسلامية لطلاب الجامعة الاسلامية الحرة وامير رضا نيكان ممثل النخب وجهار دولي ممثل طلاب شاهد , بينوا وجهات نظرهم تجاه مختلف القضايا وفيما يلي اهمها:
* الاستفادة القصوى من الطاقات العلمية والنخب ووضع خطة صحيحة والتنسيق الشامل لتحقيق حركة البرمجة.
* بذل مزيد من الاهتمام للغة العدالة والتركيز على العدالة كمحور لبرامج تنمية البلاد والارتقاء بكفاءة النظام الاسلامي في هذا المجال.
* تحقيق مساءلة المسؤولين بشكل علمي.
* ضرورة مقاومة المسؤولين لضغوط الغرب وابتزازه وخاصة فيما يتعلق بالتقنية النووية الايرانية باعتبارها حقا مشروعا للشعب الايراني.
* توفير الارضية لنشر ثقافة النقد في الجامعات.
* الاهتمام الجاد من قبل المسؤولين لتعميق الروح المعنوية والقيم الدينية في الجامعات.
* متابعة مكافحة المفاسد الاقتصادية بلا هوادة.
*ضرورة اقامة الارتباط الوثيق بين المسؤولين والجيل الصاعد والجامعي وحضور المسؤولين في الاوساط الجامعية.
* الغاء التمييز الموجود بين خريجي الجامعة الاسلامية الحرة مع خريجي باقي الجامعات , والتثقيف لجعل النخب انموذجا في المجتمع.
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي في كلمة القاها في هذا اللقاء ان الهدف من اقامة مثل هذه الجلسات كل عام مع الطلاب في شهر رمضان المبارك هو الاستماع الى وجهات نظرهم وتكريم الجامعة والطالب من اجل تكريم العلم.
واعتبر سماحته ان التقدم الشامل للبلاد مرهون بالاستثمار والسعي في مجال العلم. 
ووصف ترويج العلم في البلاد بانها احدى الثمار المهمة للثورة الاسلامية مشيرا الى ان الانجازات التي تحققت في النشاطات العلمية والجامعية جاءت نتيجة الاهتمام بالعلم.
وانتقد سماحة آية الله العظمى الخامنئي بعض القصور الحاصل في نشر الثقافة الدينية والمعنوية في الجامعات , مؤكدا ضرورة ترافق العلم مع التقوى والتزكية والاخلاق.
كما اكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة تعميم لغة العدالة في المجتمع.
واعتبر ان اهم تحد يواجهه النظام الاسلامي حاليا مع مراكز الهيمنة العالمية هي خشيتها من اثبات كفاءة النظام الاسلامي.
كما شدد سماحته على ضرورة الدعم العملي للنخب وتوفير الارضية لتقدمهم العلمي.
وفي ختام اللقاء اقيمت صلاة المغرب والعشاء بامامة آية الله العظمى الخامنئي ثم تناول الجميع طعام الافطار مع قائد الثورة الاسلامية المعظم./انتهى/




رمز الخبر 126145

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =