مناطق بالعاصمة الليبية طرابلس تسقط بيد المتظاهرين المحتجين

سيطر المتظاهرون الليبيون على عدد من مناطق العاصمة طرابلس، بينما لاتحكم قوات القذافي قبضتها إلا على مقره بباب العزيزية والمنطقة المحيطة به.

وذكرت قناة الجزيرة ان سبعة أشخاص على الأقل قتلو امس الجمعة في إطلاق نار على متظاهرين في طرابلس برصاص الكتائب الأمنية, كما قتل عدد آخر من المتظاهرين في منطقة تاجوراء.
وكان مصدر النيران في بعض الأحيان -حسب أحد الشهود- سيارات إسعاف، كما كان بين الذخائر المستعملة رصاص مضاد للطائرات حسب شهود آخرين.
وتحدث الشهود عن مواجهات قوية وإطلاق نار أمس في أحياء فشلوم وزاوية الدهماني وبن عاشور والسياحية وشارع الجمهورية وسوق الجمعة.
ونصبت مليشيات للقذافي نقاط تفتيش في شوارع رئيسية بعد صلاة الجمعة التي كانت التوقيت الذي خرج على أساسه المصلون في مسيرة مقصدها الساحة الخضراء، إلا أنهم أخفقوا في الوصول إليها بعدما أمطرهم مسلحون بوابل من النيران حسب شهود.
وبات المتظاهرون اليوم يسيطرون على مدن بكاملها شرقي البلاد، كما نجحوا غربا في الاحتفاظ بالزاوية ومصراته القريبتين من طرابلس.
وتواترت أنباء عن انضمام قاعدة "معيتيقة" الجوية في طرابلس إلى الثوار، لتكون مطارا عسكريا آخر يقع في أيديهم، بعدما سقطت الأربعاء مدينة مصراته وقاعدتها.
إلى ذلك دعا وزير الداخلية الليبي المستقيل اللواء عبد الفتاح يونس في مقابلة مع الجزيرة كافة الشباب الليبي إلى مساعدة أهالي طرابلس، مؤكدا أنه لم تعد هناك رجعة عن مسار الثورة في البلاد.
وحذر اللواء يونس من أن استمرار مقاومة القذافي في طرابلس يعني -وفق تعبيره- حرق مزيد من البشر والمقدرات الاقتصادية للبلاد.
وفي سياق متصل، أعلن رئيس عمليات القوات الخاصة الليبية العميد الركن عبدالسلام محمود الحاسي انضمامه إلى ثورة 17 فبراير, ودعا كل زملائه من الضباط والجنود للانضمام إلى الثورة.
كما أعلن أفراد القوات البحرية الليبية في منطقة بنغازي انضمامهم وولاءهم لثورة الشعب الليبي ضد نظام العقيد معمر القذافي.
ومن ناحية أخرى قال مواطنون في بنغازي إنهم يحتجزون نحو 12 شخصا اتهموهم بأنهم مرتزقة استخدمهم الزعيم الليبي لقمع المظاهرات المؤيدة له.
وقال المواطنون إن هؤلاء المرتزقة جاؤوا من دول أفريقية وبعضهم كان مقيما في جنوب ليبيا، مؤكدين أن هؤلاء سيبقون رهن الاحتجاز إلى حين محاكمتهم على جرائمهم، بما فيها استخدام الرصاص الحي ضد المواطنين الليبيين./انتهى/
رمز الخبر 1262047

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =