اعلنت منظمة اطباء بلا حدود الانسانية الخميس وقف نشاطاتها في العراق بسبب انعدام الامن في البلاد.

وافادت اطباء بلا حدود في بيان صدر في جنيف انها اتخذت هذا القرار "على ضوء المخاطر الكبرى التي تحدق بالعاملين في المجال الانساني حاليا في البلاد" حسبما ذكرته وكالة مهرللانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية.
وتابع البيان "كان من الصعب جدا اتخاذ هذا القرار وهو يحمل الكثير من الحزن والاسف لان الشعب العراقي بحاجة ماسة الى مساعدة انسانية وطبية" مشيرا الى ان اطراف النزاع في العراق "ابدوا مرارا عدم احترامهم للمساعدة الانسانية المستقلة".
وانشأت منظمة اطباء بلا حدود الناشطة في العراق منذ كانون الاول/ديمسبر 2002 ثلاث عيادات في مدينة الصدر بضاحية بغداد وقدمت المساعدة للمستشفيات المحلية.
واوضح غوريك اومس مدير عام المنظمة في بلجيكا "بات من المستحيل علينا كمنظمة انسانية دولية ضمان مستوى امني مقبول لموظفينا سواء الاجانب منهم او الموظفين العراقيين".
واضاف "ناسف كثيرا الا يكون في وسعنا بعد الان تقديم مساعدة طبية للشعب العراقي في وقت هو بامس الحاجة اليها".
وذكرت اطباء بلا حدود ان عياداتها في العراق امنت منذ كانون الثاني/يناير 2004 حوالى مائة الف معاينة طبية. وقامت المنظمة خلال هذه السنة بتقويم حاجات الفلوجة والنجف وكربلاء وقدمت الدعم للعاملين الطبيين في هذه المدن. كما امنت خدمة سيارات اسعاف في مدينة الصدر وساعدت اللاجئين الذين هربوا من الفلوجة./انتهى/

رمز الخبر 127307

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =