اعلن مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية ان اجتماع وزراء داخلية دول الجوار للعراق سيفتتح يوم الثلاثاء بمشاركة جميع الدول المجاورة اضافة الى مصر وممثل الامين العام للامم المتحدة.

وافاد المراسل السياسي لوكالة مهر للانباء ان علي اصغر احمدي اوضح ان وزير الخارجية الايراني قدم اقتراحا في الاجتماع الوزاري لدول الجوار العراقي الذي انعقد بالقاهرة قبل ثلاثة اشهر لعقد اجتماع للدول المجاورة على مستوى وزراء الداخلية.
واكد استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتدريب قوات الشرطة وحرس الحدود العراقية وتزويدها بالمعدات المطلوبة.
واشار احمدي الى ان الدول المجاورة للعراق تعاني من الممارسات الارهابية التي تحدث داخل العراق , موضحا ان محاربة الارهاب في داخل العراق والدول المجاورة سيكون احد محاور اجتماع وزراء الداخلية.
واكد مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية ان اجتماع طهران سيؤكد على وحدة العراق وسلامة اراضيه وان يتولى الشعب العراقي تقرير مصيره بنفسه.  
واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت مواقف صريحة وشفافة تجاه العراق وتعاونت بعد احتلال العراق مع الامم المتحدة من اجل تقديم يد العون الى الشعب العراقي.
واعتبر التصريحات السلبية لبعض المسؤولين العراقيين تجاه ايران بانها لا تمثل الموقف الرسمي للحكومة العراقية , وان خير دليل على عدم تدخل الجمهورية الاسلامية الايرانية هو عدم وجود ايرانيين بين المعتقلين في العراق , لافتا الى ان العراق اغلق حدوده مع بعض الدول باستثناء الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واكد احمدي انه لا صحة للمزاعم التي تحدثت عن تسلل جماعات ارهابية الى داخل العراق من الاراضي الايرانية , موضحا ان المسؤولين العراقيين لم يقدموا اي دليل على هذه المزاعم.
ونفى مساعد وزير الداخلية للشون الامنية وجود زعماء القاعدة في ايران , مشيرا الى ان بعض اعضاء القاعدة دخلوا ايران بصورة غير شرعية والقي القبض عليهم وسلموا الى الجهاز القضائي.
ومن المقرر ان يعقد اجتماع وزراء داخلية دول الجوار للعراق بطهران يوم الثلاثاء بمشاركة السعودية والكويت والعراق والاردن وسوريا وايران وتركيا ومصر اضافة الى ممثل الامين العام للامم المتحدة./انتهى/

 

رمز الخبر 134519

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha