اعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام آيه الله اكبر هاشمي رفسنجاني اجراء الانتخابات في العراق الركن الاساس لارساء الامن والسلام فيه.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام شدد علي ان اجراء الانتخابات في العراق يعتبر اكبر هاجس للذين لايرغبون بوحده هذا البلد وتماسك ابناء شعبه وتفويض الامور الي هذا الشعب.
 واعتبر آيه الله اكبر هاشمي رفسنجاني ارساء الامن والاستقرار في ربوع العراق من اهم مباديء السياسه الخارجيه التي تعتمدها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع هذا البلد واكد ان المحتلين حاولوا حتي الان اداره شوون العراق بصوره متفرده واتخاذه نموذجا لاجراء التغييرات علي المنطقه.
 وراي رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام ان السبيل الوحيد امام المحتلين للعراق هو الاستسلام لاراده الشعب العراقي وعليهم ان يوفروا مطاليبه من خلال تشكيل حكومه منبثقه من صميم هذا الشعب وبمشاركه جميع طوائفه وفئاته.
 وشدد هاشمي رفسنجاني علي ان ايران لاتبغي ايه مصلحه خاصه لها سوي استقلال العراق والحفاظ علي تضامن ابناء الشعب العراقي وحريه هذا الشعب وان ماتبغيه هو عراق حر ومستقل ومقتدر.
 بدوره شرح رئيس المجلس الاعلي للثوره الاسلاميه في العراق آخر تطورات ومستجدات الجاريه في هذا البلد واكد ان اهم موضوع يهتم به الشعب العراقي في الوقت الحاضر هو اجراء الانتخابات الحره والمشروعه وشدد علي ان الظروف الموجوده في العراق تملي علي المعارضين لاجراء هذه الانتخابات ان يستسلموا امام اراده الشعب وتفويض الامور الي الشعب العراقي. / انتهي/

 

رمز الخبر 136396

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =