المعارضة اليمنية تسعى لمجلس وطني

بدأت الجمعية الوطنية لقوى الثورة السلمية في اليمن اجتماعها التأسيسي في العاصمة صنعاء، لاختيار مجلس وطني يضم مختلف قوى التغيير والثورة الشعبية.

وافادت قناة الجزيرة انه يشارك في الاجتماع نحو ألف عضو يمثلون سائر الأحزاب وشرائح المجتمع المدني ومنظماته، وشخصيات منضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك وشركائه في اللجنة التحضيرية للحوار الوطني.
ويأتي تشكيل المجلس الوطني تتويجا لجهود بذلها اللقاء المشترك، وتجسدت في حوار دام عدة أشهر مع كافة القوى السياسية والاجتماعية, وانتهى مطلع الشهر الحالي.
ويتزامن هذا التطور مع ردود أفعال غاضبة أعقبت خطاب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تعهد فيه بالعودة قريبا إلى اليمن من السعودية، حيث يتعافى من جروح أصابته في محاولة الاغتيال التي تعرض لها في صنعاء في الخامس من يونيو/حزيران المنصرم، في غمرة احتجاجات شعبية ضد حكمه الذي مضى عليه 33 عاما.
وهاجم الرئيس اليمين أحزاب المعارضة والقبائل التي انحازت إليها، ووصفهم بأنهم قطاع طرق وانتهازيون، وقال إن ثورة الشباب والشابات سرقها المزدوجون والمنتفعون، بعد أن نبذتهم الأحزاب والمجتمع المدني والقبائل./انتهى/
 
رمز الخبر 1387000

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =