منظمات غير حكومية تتهم الولايات المتحدة بتسهيل استخدام القنابل العنقودية

اتهم الائتلاف ضد القنابل العنقودية الذي يضم نحو 350 منظمة غير حكومية، الاربعاء الولايات المتحدة بالتفاوض حول بروتوكول من شأنه تسهيل استخدام القنابل العنقودية.

وتجري هذه المفاوضات هذا الاسبوع وفي الاسبوع الذي يليه في جنيف في اطار المؤتمر الرابع لدرس الاتفاق حول بعض الاسلحة التقليدية.
واورد بيان ان "الائتلاف حول القنابل العنقودية يعتبر ان مشروع النص ضعيف ويتضمن استثناءات عدة".
واضاف ان هذا البروتوكول "قد يؤدي الى زيادة استخدام وانتاج القنابل العنقودية في الدول التي لم تنضم الى اتفاق الحظر" الذي دخل العام 2010 حيز التطبيق والذي لم توقعه واشنطن.
واوضح ستيف غوس مدير دائرة الاسلحة في منظمة هيومن رايتس ووتش ونائب رئيس الائتلاف ضد القنابل العنقودية ان البروتوكول الذي تؤيده الولايات المتحدة يتيح خصوصا للدول استخدام قنابل عنقودية تم تصنيعها ما بعد 1980 وتقل نسبة اخفاقها عن واحد في المئة.
واكد غوس ان "الولايات المتحدة تولت قيادة" المفاوضات، لافتا الى ان روسيا والصين اللتين لم توقعا ايضا اتفاق الحظر، تؤيدان على ما يبدو الاقتراح الاميركي.
من جانبه، اكد هارولد كوه المستشار القانوني لوزارة الخارجية الاميركية ان اتفاق حظر القنابل العنقودية والاتفاق حول الاسلحة التقليدية "يتكاملان ولا يتناقضان"، مشددا على ان البروتوكول الجديد يسمح للولايات المتحدة وحدها بان تتخلص من مليوني قنبلة ومئة مليون قنبلة عنقودية، ما يوازي ثلث مخزونها.
واعلن رئيس الوفد الاميركي في جنيف فيليب سبكتور ان النص المطروح يؤمن للولايات المتحدة "الفرصة الوحيدة لادخال كبار مستخدمي ومنتجي القنابل العنقودية والذين يمثلون ما بين 85 وتسعين في المئة من الاحتياطي العالمي، ضمن اطار قانوني ملزم".
ووقعت 111 دولة اتفاق حظر القنابل العنقودية.
ومنذ تطبيقه في آب/اغسطس 2010، استخدمت دولتان لم توقعا الاتفاق قنابل عنقودية هما ليبيا في مدينة مصراتة في نيسان/ابريل وتايلاند في كمبوديا في شباط/فبراير، وفق التقرير السنوي لائتلاف المنظمات غير الحكومية الذي قدم الاربعاء.
في المقابل، تحدثت 12 دولة عن تدمير نحو 600 الف قنبلة عنقودية./انتهى/

رمز الخبر 1462163

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =