ألمانيا تنفي أنباء عن موافقتها تصدير دبابات للسعودية

نفت ألمانيا أنباء أفادت بِأنها وافقت على تصدير 270 دبابة من طراز ليوبارد للسعودية، وهي صفقة من شأنها أن تتعرض لانتقاد شديد من كثير من الألمان ومن نواب المعارضة.

وكانت صحيفة دي زايت الأسبوعية الالمانية اشارت إلى أنباء عقد صفقة سرية بين ألمانيا والسعودية في يوليو/تموز الماضي.
ونقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع السعودية وموظف في السفارة الألمانية في الرياض قولهما إن السعودية تريد شراء دبابات من طراز ليوبارد ايه 7 بلاس، لكن الصحيفة لم تذكر ما إذا كانت هذه هي نفسها الصفقة التي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات، والتي أبلغت مصادر أمنية سعودية أنها وقعت صفقة في الصيف الماضي لشراء 200 دبابة من هذا الطراز.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الالمانية في مؤتمر صحفي اعتيادي "أستطيع ان انفي الزعم الوارد في صحيفة اسبوعية بشأن وجود صفقة دبابات بين ألمانيا والسعودية".
وقال المتحدث في وقت لاحق ان الملحق العسكري الالماني في الرياض لم يؤكد الصفقة ولم يقل ما اذا كانت السعودية قدمت طلبية لشراء الدبابة التي تعتبر من اكثر الدبابات فعالية في العالم.
وكان نواب المعارضة قد وجهوا الانتقادات لحكومة المستشارة انجيلا ميركل في الصيف بعد تردد أنباء أنها عقدت صفقة سرية لبيع الدبابات، قائلين إنها تنتهك القواعد الألمانية الخاصة بتصدير المعدات العسكرية، فيما كشف تقرير بشأن الأسلحة أقرته الحكومة الأربعاء، أن صادرات الأسلحة الألمانية ارتفعت نحو 60 في المئة العام الماضي مقارنة بعام 2009.
وتصدير الاسلحة مسألة حساسة في المانيا نظرا لماضيها النازي. وامتنعت في الماضي عن تصدير اسلحة ثقيلة لدول الخليج الفارسي نظرا لعلاقتها الوثيقة مع اسرائيل ثم بسبب الثورات الشعبية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الآونة الاخيرة.
وقالت شركة كراوس مافي فيجمان التي تشترك في صنع الدبابة ليوبارد مع شركة رينميتال ان اهتمام السعودية بالدبابة معروف منذ وقت طويل لكنها لم تتلق اي طلبية جديدة لشراء الدبابة. وقال متحدث باسم الشركة "لم ننتج يوما دون طلبيات"./انتهى/

رمز الخبر 1478647

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =