قالت الاستاذة المساعدة بجامعة طهران للعلوم الطبية الدكتورة مريم غياثي ان مسؤولي الجامعة قد وفروا الامكانيات المساعدة التي تتيح لكل باحث في اي وقت ان يمارس تحقيقاته بيسر.

 وقالت الدكتورة مريم غياثي لمراسل وكالة مهر للانباء بمناسبة الذكرى السبعين لتاسيس جامعة طهران للعلوم الطبية : ان جامعة طهران للعلوم الطبية نعتبر الجامعة الام لجامعات البلاد للعلوم الطبية وتحتل مكانة مرموقة من ناحية الابحاث والمقالات العلمية مقارنة مع الجامعات الاخرى للعلوم الطبية.
واضافت "احد مقتضيات التحقيق والبحث والتي تدفع بالباحث نحو التكامل , هو اهتمام المسؤولين المعنيين بهذا القسم من التعليم العالي في البلاد , ولحسن الحظ فان جامعة طهران للعلوم الطبية قد دعمت باحثيها في هذا المجال ووفرت لهم الظروف والامكانيات المطلوبة , ولحسن الحظ فان اي باحث وطالب في جامعة طهران للعلوم الطبية يرغب في مواصلة البحث والتحقيق سيلقى الدعم من الجامعة.
وتابعت الاستاذة المساعدة المتخصصة بالامراض الجلدية : ان الفارق الموجود بين الجامعات الايرانية والمراكز العلمية المعروفة في العالم امر لا يمكن انكاره , ولكن يمكن تضيق هذا الفارق بالاعتماد على الطاقات الموجودة في البلاد ومساعي الباحثين  وبالطبع فانه من الضروري وجود دعم مادي ومعنوي.وقالت الدكتورة مريم غياثي : انه في ضوء دعم مسؤولي جامعة طهران للعلوم الطبية وحضور طلاب موهوبين في هذه الجامعة , فان جامعة طهران للعلوم الطبية ستتحول في المستقبل غير البعيد الى واحدة من اهم مراكز العلوم الطبية في العالم.
وانتخبت الدكتورة مريم غياثي الاستاذة المساعدة في قسم الجلدية بمستشفى رازي في عام 2004 كمساعدة اولى في قسم الجلدية بكلية الطب. وكانت قد حصلت على المرتبة الاولى في امتحان القبول بقسم الجلدية عام 2002 , كما حصلت على المركز الثاني في امتحان انترني في سبتمبر 2001./انتهى/ 

 

رمز الخبر 154096

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =