محادثات غير مباشرة بين الحكومة النيجيرية وحركة بوكو حرام

اجرت الحكومة النيجيرية وحركة بوكو حرام المتطرفة محادثات غير مباشرة بهدف وضع حد لاعمال العنف، فرضت خلالها الحركة شروطا لوقف مؤقت لاطلاق النار.

واعلن مصدر امني رفض الكشف عن هويته ان "هناك مباحثات تمهيدية مع وسيط كلفته بوكو حرام". واضاف ان الحركة فرضت شروطا قبل وقف مؤقت لاطلاق النار.
واعلن مصدر دبلوماسي من جهته اقامة اتصالات بين الحكومة النيجيرية والحركة الاسلامية من خلال وسطاء.
وقال المسؤول الامني ان بوكو حرام اقترحت وقف اطلاق النار لمدة 3 اشهر في حال الافراج عن كل عناصرها المعتقلين واذا امتنعت الحكومة عن توقيف اي عناصر جدد. وقال ان الحكومة تدرس المطلب.
واتهمت الحكومة حركة بوكو حرام باطلاق النار وتنفيذ هجمات بالعبوات الناسفة خصوصا في شمال نيجيريا مما ادى الى مقتل اكثر من الف شخص منذ العام 2009.
وتبنت الحركة عملية انتحارية في اب/اغسطس ضد مقر الامم المتحدة في العاصمة ابوجا مما ادى الى مقتل 25 شخصا، وعمليات تفجير واطلاق نار منسقة في كانو ثاني المدن النيجيرية في 20 كانون الثاني/يناير مما اوقع 185 قتيلا في اكثر الهجمات دموية التي تشنها الحركة حتى الآن.
وكانت الحركة تقول في البدء انها تحارب لاقامة دولة اسلامية في شمال نيجيريا الا ان اهدافها وبنيتها التحتية لم تعد واضحة بينما ازدادت هجماتها دموية./انتهى/

رمز الخبر 1561421

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 7 =