بروجردي : ادنى خطأ يرتكبه الغرب سيعرض الكيان الصهيوني الى الخطر

اكد رئيس لجنة السياسة الخارجية والامن القومي بمجلس الشورى الاسلامي ان الدول الغربية اذا حاولت ارتكاب ادنى خطأ ضد ايران فان تداعياته ستعرض الكيان الصهيوني الى الخطر.

واشار رئيس لجنة السياسة الخارجية والامن القومي علاء الدين بروجردي في تصريح لمراسل وكالة مهر للانباء الى كلمة قائد الثورة الاسلامية في بداية العام الجديد في مدينة مشهد المقدسة , واصفا كلمة سماحته بانها خارطة طريق وتتضمن مواضيع هامة كما في الاعوام الماضية.
واضاف : ان قائد الثورة الاسلامية اكد في كلماته على استراتيجية النظام اي "اننا نستطيع" وقال , اثبتنا للعالم اجمع اننا نستطيع.
وتابع قائلا : ان توضيح سماحته للقضايا الاقتصادية التي تمثل هاجسا للشعب تدل على الاهتمام الخاص الذي يوليه سماحته وخاصة في هذه الفترة التي تحشد فيها امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني واعداء الثورة امكانياتهم لممارسة الضغوط على الجمهورية الاسلامية الايرانية لعرقلتها عن تحقيق الاهداف المتوخاة.
واشار بروجردي الى ان قائد الثورة الاسلامية اشار في كلمته الى موضوع النفط حيث قدم تحليلا شاملا لوضع النفط في العالم وان ايران هي المصدر الاول للنفط والغاز في العالم.
واردف بروجردي : في العام الماضي واجهت ايران العقوبات ونظرا الى الضغوط الغربية على الجمهورية الاسلامية الايرانية يجب القول ان مواهب الشباب الايراني الكامنة قد تفجرت.
وقال رئيس لجنة السياسة الخارجية والامن القومي : ان توجيهات قائد الثورة الاسلامية في بداية العام يجب اعتبارها اوامر حكومية جادة وليس النظر اليها على انها هدف او شعار سياسي.
وقال بروجردي : ان شعار , ان على كل ايراني ان يستخدم سلع ايرانية , هو شعار هام واستراتيجي ولكنه بحاجة الى اجراءات جادة كي يتحول هذا الشعار الى ثقافة.
واشار بروجردي كذلك الى تهديدات الدول الغربية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية قائلا : يجب على امريكا والكيان الصهيوني الانتباه الى ما جاء في كلمة القائد العام للقوات المسلحة , وهي بالضبط امر الهجوم في حالة حاول الاعداء ارتكاب خطأ فاحش ضد ايران.
واضاف : اذا ارادت الدول الغربية ارتكاب ادنى خطأ ضد ايران فان تداعياته ستعرض الكيان الصهيوني الى الخطر.
واوضح بروجردي ان هذا الكلام ليس لاغراض دعائية او سياسية , وقال : في حالة شن اي اعتداء على بلادنا فان المعتدين سيواجهون ردا سريعا وقاطعا وجادا./انتهى/  
رمز الخبر 1563509

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =