حذر عدد من أعضاء الكنيست الصهيوني من إمكانية حدوث كارثة نووية بسبب عدم سلامة مفاعل "ديمونا" الإسرائيلي في منطقة النقب الصحراوية،

وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن موقع ايلاف ان هذه القضية قد اثارت موجة من الخلافات داخل الكنيست، بين مدافع عن سلامة المفاعل النووي، وعدمها.
وأعلنت عضو الكنيست زهافا غلئون رأيها بصراحة عندما شككت في سلامة مفاعل ديمونا وانتقدت أقوال أعضاء الكنيست حول سلامة المفاعل النووي وأعربت عن استغرابها من أنهم "قرروا أن المفاعل النووي آمن بعد جولة واحدة في المفاعل جاءت في أعقاب تعبير غلئون عن قلقها فيما إذا كان المفاعل آمن وحول الانعكاسات البيئية في المكان على صحة العاملين في المفاعل والسكان في المنطقة.
وتساءلت غلئون "كيف يمكن أن تقرر اللجنة إن كل شيء حسن بعد جولة استغرقت بضعة ساعات فقط ومن دون إجراء تحقيق عميق وشامل على مفاعل نووي قديم تجاوز عمره 40 عاما. "انه فحص سطحي وغير جدي ولو كان موقع المفاعل في وسط إسرائيل لكان الفحص قد تم بصورة أعمق جدية أكثر".
جاءت تصريحات غلئون هذه بهد تصريحات أطلقها رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست يوفال شطاينيتس قال فيها إن "جهودا كبيرة يتم بذلها لضمان أمن وسلامة المفاعل النووي" في بلدة ديمونا بالنقب في جنوب إسرائيل. وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة بان أقوال شطاينيتس جاءت في أعقاب جولة قام بها شطاينيتس في مفاعل ديمونا بمشاركة عضوي لجنة الخارجية والأمن عمرام متسناع من حزب العمل وارييه الداد من حزب الوحدة القومية اليمينية المتطرفة.
غير أن عضو الكنيست زهافا غلئون من حزب ياحد المعارض اعترضت على أقوال شطاينيتس بخصوص مفاعل ديمونا وقالت أن شطاينيتس قام "بفحص سطحي وغير جدي". وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن الغاية من جولة أعضاء الكنيست في مفاعل ديمونا تكمن في الاضطلاع على أنظمة الأمن والصيانة والحماية المتبعة في المفاعل النووي حيث التقوا مع المسئولين عن كافة المجالات في المفاعل.
وقال شطاينيتس إن بأيدي طاقم الخبراء والعاملين في المفاعل النووي الإسرائيلي تتوفر قدرات ووسائل كافية لحماية المفاعل من احتمالات كثيرة بينها حدوث هزة أرضية. وأفاد موقع يديعوت احرونوت أن عضو الكنيست يوسي ساريد من حزب ياحد، الذي ينتقد الحكومة باستمرار خصوصا في القضايا الأمنية والعسكرية، لم ينضم إلى جولة اللجنة لان شطاينيتس اشترط على ساريد عدم التحدث إلى وسائل الإعلام حول الجولة وإنما توجيه الصحفيين إليه.
وقالت يديعوت احرونوت إن ساريد اعتبر هذا الشرط كما للأفواه وانه رد على شطاينيتس بالقول أن "أشخاصا أهم منك حاولوا ذلك ولم ينجحوا"./ انتهي/
 

رمز الخبر 165960

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =