في مؤتمر القمة الاسلامية

رئيس الجمهورية يقترح تشكيل هيئة تحكيم بين الدول الاسلامية

رمز الخبر: 2650958 -
اقترح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد في كلمة القاها في مؤتمر القمة الاستثنائية لدول منظمة التعاون الاسلامي بجدة , تشكيل هيئة تحكيم لحل الخلافات بين الدول الاسلامية.
وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية اطلق خلال كلمته التي القاها اليوم في المؤتمر , تحذيرات قاطعة وتاريخية وصريحة حول التطورات الاقليمية , موجها كلامه الى قادة بعض دول المنطقة.
وقال : ان الجميع يتناحرون ويقدمون الاموال والاسلحة بهدف القضاء على بعضهم البعض فيما العدو تم نسيانه وخرج من جدول اعمال الناشطين السياسيين.
واشار الى ان الاستكبار والصهاينة نجحوا في تنفيذ بعض مخططاتهم , معربا عن اسفه لان بعض الدول الاسلامية وقعت في فخ الاعداء , من دون الانتباه الى انها تدخل في حرب عرقية وطائفية مدمرة لا هوادة فيها قد تستمر سنوات مديدة.
واشار الى ان الرئيس الامريكي الذي جاء الى سدة الحكم بشعار التغيير في السياسات الاستكبارية للادارة الامريكية , وبدلا من اصلاح ممارساتها المشينة والعدوانية في المنطقة والعالم واحترام الشعوب والدول وتلبية مطالب الشعب الامريكي المشروعة , اعلن ان هدفه الرئيسي من شعار التغيير هو اجراء تغييرات في المنطقة , واخذ يطلق التهديدات ضد الجميع.
واشار رئيس الجمهورية الى حلف الناتو يخطط لمهاجمة المنطقة واحتلالها مرة اخرى , مشيرا الى ان الدول الاسلامية دخلت في الوقت الحاضر تلعب دورا في مخطط الاعداء بدون ان تنتبه لذلك حيث تستخدم امكانياتها المادية والاعلامية والعسكرية ضد بعضها البعض.
واضاف : سؤالي من هم الذين يقومون بالقتل في المنطقة حاليا , من هم الذين يتواجهون في افغانستان والعراق وسوريا والسودان والبحرين واليمن وليبيا وباقي الدول؟.
ودعا رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى التعاون من اجل حل مشاكل الدول الاسلامية في مناخ اخوي على اساس الحرية والعدالة واجراء انتخابات حرة , وتشكيل جبهة مشتركة ضد الاعداء.
كما اقترح رئيس الجمهورية تشكيل هيئة تحكيم مكونة من شخصيات مؤمنة وملتزمة وعادلة وموضع ثقة وتتمتع بصلاحيات كاملة لحل الخلافات بين الدول الاسلامية.
واكد احمدي نجاد ان العالم الاسلامي يمتلك حلول افضل لادارة العالم المعاصر.
كما اقترح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية عقد القمة المقبلة لمنظة التعاون الاسلامي في طهران.
ووصف رئيس الجمهورية الكيان الصهيوني بانه كيان معاد للبشرية وورم سرطاني خبيث في المنطقة , ان استمرار تواجده في ارض فلسطين يشكل تهديدا للمنطقة بأسرها.
واكد احمدي نجاد دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لتأسيس دولة فلسطينية مستقلة , مشيرا الى ان ايران تقف في الجبهة الامامية للدفاع عن القضية الفلسطينية , معتبرات مشروع تأسيس دولتين في فلسطين بانه مشروع خادع يهدف لتثبيت الصهاينة الغاصبين وانتهاز فرصة تاريخية لارساء هيمنتهم في المنطقة.
واعتبر رئيس الجمهورية ان القمة الاسلامية تعقد في اخطر مرحلة تاريخية على الصعيدين الاقليمي والدولي , وان الشعوب والدول تتطلع الى ما ستنجزه هذه القمة.
ولفت الى الشعوب الاسلامية غير راضية عن الظروف السائدة في بلدانها وتطالب باجراء تغييرات واصلاحات ضرورية , مشيرا الى ان الدول الاسلامية بعيدة عن الاسلام الحقيقي.
وقال رئيس الجمهورية : ان اعداء الشعوب يخططون لاقامة شرق اوسط جديد بحيث يكون تماما تحت هيمنتهم , ويضمن لهم مصالحهم اللامشروعة , ومن هذا المنطلق فانهم يخططون لجميع دول المنطقة ولايوجد استثناء , فهم لايرغبون ان تكون ايا من الدول الاسلامية متطورة وقوية.
واعتبر رئيس الجمهورية ان ضمان حقوق الشعوب يتحقق في ظل الوحدة والوفاق , مشيرا الى ان النزاعات بين الدول الاسلامية تلحق الضرر بالجميع.
واوضح احمدي نجاد ان الدول الاستكبارية لا يمكنها ان تكون قدوة تحتذي بها الدول الاسلامية , مؤكدا ان الحرية والديمقراطية لا تأتي من خلال فوهات بنادق الناتو وتدخلات الغربيين./انتهى/
 

 

ارسال التعليق

3 + 1 =