قال الدكتور علي لاريجاني مرشح انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة : ان استراتيجية امريكا ضد ايران هي استراتيجية التغلغل , وان امريكا تحاول مد نفوذها الاقتصادي والثقافي والسياسي الى ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء ان مرشح الاصوليين في انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة وصف في كلمة القاها في المسجد الجامع بمدينة تربت حيدرية , شركة هاليبرتون الامريكية بانها انموذج في مجال النفوذ الاقتصادي , مضيفا : ان الامريكان عندما رأوا ان عقوباتهم الاقتصادية ضد ايران عديمة الجدوى , فانهم يحاولون مد نفوذهم الاقتصادي عبر هذه الشركات من اجل لا يفقدوا موطأ قدم لهم.
وحول التغلغل الثقافي اشار الى محاولات امريكا لتغيير جوهر الاسلام الحديث الذي وضحه الامام الخميني (رض) , معربا عن اسفه لان البعض وقع في الفخ الامريكي معتبرين افراد التعبئة الذين هم من اتباع الامام والقائد المخلصين بانها دعاة للعنف , في حين ان التعبوي يمتلك روحية هادئة وهو مقاوم صلب في مواجهة الاعداء فقط.
واشار الدكتور لاريجاني الى ان امريكا قد جعلت العالم تسودها اوضاعا امنية بعد احداث 11 سبتمبر مؤكدا  ان هدف امريكا هو توسيع هيمنتها على العالم اجمع الا انها لم تفلح في ذلك.
واعتبر ان مقامة الشعب العراقي للاحتلال الامريكي مستلهمة من ثقافة المقاومة التي ارساها الامام الخميني (رض) في نفوس الشعب الايراني , مشيدا بذكرى ملحمة مقاومة اهالي مدينة تربت حيدرية لنظام بهلوي البائد في 30 ديسمبر عام 1979./انتهى/



 

رمز الخبر 167730

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha