اكد اعضاء الوفد الايراني المشارك في الدورة 112 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في الفلبين , على حق الانسان في التمتع بحقوقه الاولية وضرورة اجتثاث الفقر والغاء التمييز والظلم في العالم.

 وافادت وكالة مهر لانباء نقلا عن دارة الاخبار والاعلام بمجلس الشورى الاسلامي ان النائبين سيد ناصر الموسوي وغلام رضا مصباحي القيا كلمتين في اللجنتين الاولى والثانية في المؤتمر.
وقال سيد ناصر موسوي ممثل اهالي رامهرمز في مجلس الشورى الاسلامي في كلمة القاها امام لجنة السلام والامن الدوليين بشأن دور البرلمانات في ايجاد آليات لمحاكمة وادانة جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية والارهاب : انه لا وجود للسلام بلا عدالة وان العدالة تتحقق فقط من خلال سيادة القانون.
واعرب موسوي عن اسفه لعدم اكتراث المجتمع الدولي ازاء انتهاك القوانين العالمية في العصر الراهن مضيفا : اذا لم يكن المجتمع الدولي غير مكترث حيال جرائم صدام وقواته خلال الحرب المفروضة التي شنها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية , فان صدام بالتاكيد كان سيفكر بتداعيات غزوه للكويت.
واعتبر انشاء محكمة جزاء دولية بانها امنية الشعوب المحبة للسلام واداة مؤثرة لتعزيز العدالة العالمية وسيادة القانون ومؤشرا على تجسيد القيم والتوقعات الرئيسية لدى شعوب العالم.
كما تحدث غلام رضا مصباحي مقدم ممثل اهالي طهران في مجلس الشورى الاسلامي امام لجنة التنمية الشاملة والشؤون المالية والتجارة الدولية حول حل مشكلة ديون الدول وتحقيق اهداف التنمية الشاملة.
واشار مصباحي الى موضوع زيادة الهوة بين الاغنياء والفقراء في العالم المعاصر وزيادة ديون الدول النامية , داعيا الى تحسين الاوضاع الاقتصادية لهذه الدول عن طريق النهوض بادارة الاقتصاد العالمي.
واعتبر حل مشكلة الديون الخارجية للدول النامية من القضايا الجادة التي يناقشها المجتمع الدولي , واصفا الاجراءات السابقة التي اتخذت لحل هذه المشكلة بانها غير كافية./انتهى/

رمز الخبر 169602

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 6 =