نصر الله: الاسرائيليون سيرتكبون حماقة لو قرروا خوض عملية برية ضد غزة

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان "الاسرائيليين فوجئوا بصمود ورد فعل المقاومة في غزة ، لافتاً الى ان حديث العدو عن عملية برية مازال اقرب الى التهويل.

وذكرت قناة المنار ان السيد نصر الله قال خلال المجلس العاشورائي المركزي في مجمع سيد الشهداء (ع) ببيروت ان "المقاومة تقدم صورة رائعة عن صمودها وحكمتها شجاعتها وقدرتها على المواجهة وإلى جانبها البيئة الحاضنة لهذه المقاومة، وهذه هي أهم عناصر القوة اليوم، فعل المقاومة وشعب المقاومة واحتضان هذا الشعب للمقاومة".
واضاف الامين العام لحزب الله "امتلاك أهل غزة لعناصر القوة هذه هي التي ستفرض الموقف على العدو والصديق وكل الناس، ونؤكد على الإستفادة من هذا المعنى الذي تحدثت عنه في يوم الشهيد، لو أن المقاومة الفلسطينية ذات إرادة ضعيفة أو مخذولة من قبل أهلها وشعبها وأعلنت لا سمح الله عن ضعفها، بوقف إطلاق النار فإن أحدا في هذا العالم لن يتوقف عند العدوان بل سيساعده على تحقيق أهداف العدوان".
ورأى السيد نصر الله" غزة وقفت وقاومت وصمدت وما زالت ، والإسرائيلي الذي بدا أنه يقتحم على المستوى السياسي والأمني والعسكري، ولكن بعد أيام قليلة من المواجهة واضح أن الإسرائيلي فوجئ وهم يتحدثون عن مفاجأة، والإسرائيليون أخطأوا وتوهموا عندما اعتبروا أنهم استطاعوا أن يدمروا القدرة الصاروخية للمقاومة خصوصاً منذ ضرباتهم الأولى، حتى الآن هناك قدرة للمقاومة على قصف تل أبيب والقدس وأماكن أخرى".
واكد السيد نصرالله ان "المقاومة في غزة تملك من القدرة والإرادة والتخطيط والخطط التي تم وضعها وامكانياتها المتوفرة والثغرات التي تم سدها، ستكون أمام تجربة مواجهة عظيمة جدا والإسرائيليون سيرتكبون حماقة لو قرروا القيام بعملية برية باتجاه غزة".
واوضح السيد نصر الله ان "المعلومات تشير إلى أن اسرائيل طلبت من بعض الدول حث المقاومة في غزة على وقف اطلاق النار" ، لافتا الى "ان المقاومة تطرح شروطا ومن الشروط التي تطرحها الآن هي فك الحصار عن غزة بكامل أشكاله، وتتحدث عن التزامات دولية لكي لا يعود العدو لممارسة الإغتيال والعدوان من جديد، وهي ليست في وضع تبحث فيه عن وقف إطلاق نار لأن هذا قد لا يخدم مصالحها وهذه المطالب هي محقة للمقاومة".
وحول رد الفعل الرسمي العربي قال السيد نصرالله "ما زلنا تحت الحد الأدنى المتوقع من العرب، المطلوب من الدول العربية موقفا للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها وللإستجابة لشروط المقاومة الفلسطينية المحقة".
واردف السيد نصرالله"لم نسمع أي كلام عن التهديد بقطع علاقات أو بإلغاء وتعليق اتفاقيات أو باستخدام سلاح النفط أو رفع السعر أو تخفيف الإنتاج للضغط على أميركا، فأوباما وبهاتف واحد يوقف الحرب، ولكن أوباما ما زال يدعم ما تقوم به اسرائيل وهذا يعني أنه لم يسمع حتى اللحظة أي كلمة من العرب".
واوضح السيد نصرالله "ما زلنا نأمل من الدول العربية أن تأخذ الموقف المناسب، ولدينا خشية من أن تقوم بعض الدول العربية بالضغط على المقاومة للتخلي عن شروطها المحقة ليقولوا أنهم قاموا بدور التهدئة ليقدموا أوراق اعتماد لدى أميركا، المطلوب مساندة حقيقة وغزة قادرة أن تصنع النصر"./انتهى/ 

 
رمز الخبر 1746964

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =