نائب برلماني يدعو الى ارسال المتطوعين الشباب الى سوريا لتقديم المساعدة

اكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي محمد صالح جوكار ضرورة تعزيز الجبهة الرئيسية لمواجهة الكيان الصهيوني ضمن اشارته الى العدوان الصهيوني الاخير على سوريا.

وقال النائب محمد صالح جوكار في تصريح لمراسل وكالة مهر للانباء حول العدوان الصهيوني على سوريا : ان الكيان الصهيوني يدير النواة المركزية لجميع الاحداث التي تقع في المنطقة.
واشار الى ان اصل الفتنة التي تحدث في سوريا وتحشيد الارهابيين من جميع انحاء العالم يأتي في سياق تحقيق مصالح الكيان الصهيوني , مضيفا : مؤخرا وقعت اعتداءت جوية على الاراضي السورية وتم انتهاك حرمة اضرحة اولياء الله , وجميع هذه الممارسات هي خطة صهيونية , وممارسات الصهاينة الخبيثة اكثر من ذلك بكثير.
وتابع جوكار قائلا : ربما بعض الدول المتورطة بالموضوع السوري , لا تنتبه للجذور , وتعتقد ان ما يحدث في سوريا وانتهاك الحرمات يصب بمصلحتها.
واوضح ان هذه الدول تحاول بث النعرات الطائفية في المنطقة , مضيفا : ان ممارسات الدول الداعمة للارهاب في المنطقة هي صك على بياض وضع تحت تصرف الكيان الصهيوني , وفي المستقبل من الممكن ان يلحق بهم الاضرار.
واضاف : في الوقت الحاضر فان جبهة الكفر دخلت في حرب مع العالم الاسلامي , وان العديد من شبابنا يدعوهم الواجب الى الدخول الى الساحة وينبغي السماح للشباب القادرين بالذهاب.
واكد جوكار ان حرب الكيان الصهيوني مع العالم الاسلامي قد بدأت , مضيفا : يجب ان لا نسمح بان يبقى الشعب السوري البريء وحيدا , فعندما يرسل الاتحاد الاوروبي الاسلحة الى سوريا وتقدم قطر وتركيا مساعداتها على الدوام الى الارهابيين وتستمر الخيانات , فليس جائزا ان نبقى مكتوفي الايدي , يجب ان يذهب المتطوعون لتقديم المساعدة.
واضاف : اليوم فان الجبهة الرئيسية لنا هي مواجهة الكيان الصهيوني , وهذه الجبهة يجب تعزيزها والقضاء على الكيان الصهيوني في المنطقة./انتهى/
 
رمز الخبر 1821260

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 11 =