الخارجية الروسية تتهم واشنطن بتطبيق معايير مزدوجة في قضية مانينغ

اتهمت وزارة الخارجية الروسية السلطات الأمريكية بتطبيق معايير مزدوجة في قضية برادلي مانينغ، الجندي الأمريكي الذي سرب وثائق سرية إلى موقع "ويكيليكس".

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن مفوض الخارجية الروسية لحقوق الإنسان وسيادة القانون والديمقراطية قسطنطين دولغوف قوله اليوم الأربعاء : "إذا تطلب من الآخرين مراعاة حرية التعبير بشكل كامل فعليك أن تطبق هذا المبدأ بالنسبة لنفسك أيضا، وفي حال الكيل بمكيالين فإن ذلك سيثير انتقادات من قبل حكومات أخرى وكذلك المؤسسات الحقوقية".
وفي سياق متصل أكد الدبلوماسي الروسي أن موسكو لم تتلق بعد أي طلب رسمي من قبل واشنطن بخصوص تسليم الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن.
وقال دولغوف إن موسكو في أية حالة تنطلق من التزاماتها الدولية، داعيا واشنطن للامتناع عن "اختراع" التزامات لا تتحملها روسيا.
وتعليقا على الاتهامات التي وجهتها واشنطن إلى موسكو بشأن الإتجار بالبشر قال مفوض الخارجية الروسية إن الاتهامات أحادية الجانب "ليست جيدة" وتضر بالتعاون والحوار في هذا المجال، مشيرا إلى أن روسيا ستضطر إلى الرد بالمثل في حال قيام الولايات المتحدة بفرض عقوبات بسبب ما تعتبره واشنطن فشلا في مكافحة تجارة البشر.
من جهة أخرى أكد دولغوف أن موسكو ستتخذ خطوات صارمة في حال "تهريب" مواطنين روس إلى الولايات المتحدة من دول ثالثة لأن ذلك يخالف القانون الدولي، وذلك تعليقا على قيام السلطات الليتوانية باحتجاز مواطن روسي يتهم بتهريب سلع عسكرية في الولايات المتحدة./انتهى/
 
رمز الخبر 1825710

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =