عبداللهيان : الاجراءات الاميركية والبريطانية في العراق ترمي لحماية مصالحهما

اكد مساعد وزير الخارجية الايراني في الشؤون العربية والافريقية ان الضربات الجوية التي قام بهاالطيران الامريكي والبريطاني في العراق كانت ترمي الى حماية المنشآت والمسؤولين الامريكيين ولم يكن لها اي دور حاسم في توجيه رسالة قوية للارهابيين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسين امير عبداللهيان مساعد وزير الخارجية الايراني صرح  خلال حوار مع قناة العالم ان ايران تدعم العراق و منطقة كردستان في مواجهة زمرة داعش الارهابية مشيرا الى انها تقدم الاستشارات للمسؤولين الاكراد في هذا المجال.
واوضح عبداللهيان ان ايران ليست بحاجة للتعاون مع الجانب الامريكي في مجابهة الارهاب في العراق مؤكدا ان على امريكا ان تثبت عزمها في هذا المجال وذلك في اشارته الى تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون التي قال ان بلاده ترغب في التعاون مع ايران في مواجهة جماعة داعش.
ومن جانب آخر اعتبر عبداللهيان ان توغل زمرة داعش الارهابية في مدينة الموصل ليست له اية قيمة عسكرية حيث ان داعش دخلت الموصل عن طريق الخيانة والحرب النفسية.
وشدد مساعد وزير الخارجية ان ايران قدمت استشارات للمسؤولين في بغداد وفي كردستان لمواجهة الارهاب نافيا نشر اي قوة ايرانية او ارسال اسلحة الى سامراء او بغداد او منطقة كردستان.
كما اعتبر الامن القومي الايراني خط احمر مبينا ان ايران كثفت الاجراءات الامنية على  حدودها لمواجهة الجماعات الارهابية والتكفيرية.
واكد عبداللهيان ان ايران سبق وان حذرت كافة الدول من خطر داعش والجماعات التكفيرية في حال عودة عناصر هذه الجماعات الى بلدانها معتبرا قرار مجلس الامن الاخير حول تهديد داعش فرصة جيدة لايجاد وحدة دولية لمواجهة الارهاب.
وتابع عبداللهيان قائلا ان ايران تلعب دورا فاعلا في التطورات الاخيرة العراقية  وتقدم مساعدات للمسؤولين العراقيين واصفا العلاقات الثنائية بين البلدين بالاستراتيجيةكما اشار الى ان وفدا ايرانيا رفيع المستوى سيتوجه الى بغداد لتقديم التهنئة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي./انتهي.
 

رمز الخبر 1839607

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =