عبداللهيان : امريكا تحاول الخداع من خلال تشكيل تحالف ضد داعش

وصف مساعد وزير الخارجية لشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان تشكيل ان هدف امريكا من تشكيل تحالف دولي ضد داعش بانها محاولة للخداع.

وافادت وكالة مهر للانباء ان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية شارك اليوم الاحد في اجتماع لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي.
وقال المتحدث باسم اللجنة سيد حسين نقوي حسيني : ان النائب منصور حقيقت بور قدم ايضاحات حول الاجراءات اللازمة للكشف عن مبدأ اقلاع الطائرة الصهيونية بدون طيار والتي خرقت المجال الجوي الايراني للتجسس على موقع نطنز النووي  , والتي اسقطت بواسطة الدفاع الجوي , مؤكدا على ضرورة معاقبة البلد الذي انطلقت منه هذه الطائرة , وانه تم تهيئة رزمة اجراءات في هذا الشأن.
من ناحيته قدم مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان ايضاحات مفصلة حول التطورات الاقليمية والمجاميع الارهابية وخاصة تشكيل تحالف ضدها من قبل امريكا.
وقال : ان الجمهورية الاسلامية تعتبر اجراء امريكا في تشكيل تحالف ضد داعش , محاولة للخداع , فالامريكان يحاولون ايجاد موطئ قدم لهم في المنطقة لتعويض هزائمهم في سوريا والعراق تحت مسمى مواجهة داعش.
واوضح عبداللهيان ان كلمة قائد الثورة الاسلامية فيما يتعلق باهداف امريكا من تشكيل التحالف قد اربكت حسابات الدول الغربية وامريكا , وقال : ان هدف الامريكان يكمن في التواجد العسكري في سوريا بذريعة محاربة داعش , للانتقام من الحكومة والشعب السوري, كما ان تصورات الامريكان عن العراق كانت خاطئة , فقد كانوا يعتقدون ان الازمة السياسية في العراق ستؤدي الى ايجاد الخلافات وبالتالي سيغرق العراق في ازمة , بحيث يستطيع الامريكان العودة مجددا الى العراق , ولكن الوحدة السياسية والوطنية في العراق احبطت مخططاتهم , كما ان احداث اليمن على وشك تجاوز الازمة الراهنة والتوصل الى اتفاق , ولو ان الغربيين يحاولون تصفية حساباتهم هناك.
وفيما يتعلق بالعلاقات بين ايران والسعودية صرح مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية : ان ايران والسعودية هما بلدان كبيران في المنطقة , ويجب السعي لتقليل وتيرة العداوات , وادارة التوترات بمنطق , وينبغي عدم السماح للدول الاجنبية بالتدخل , فالسعودية تشعر بتهديد داعش وتحاول الخلاص من هذا التهديد.
واضاف امير عبداللهيان : نظرا الى انه من الناحية السياسية لم تقم الجمهورية الاسلامية بالرد على آخر زيارة لمسؤولين سعوديين الى ايران , فان زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى السعودية قيد الدراسة والتنظيم./انتهى/
 
رمز الخبر 1841009

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 9 =