رئيس الجمهورية يستقبل وزير خارجية قبرص

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني خلال استقباله وزير خارجية قبرص على ضرورة منع انتشار التطرف في منطقة الشرق الاوسط واطراف البحر المتوسط.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني اعتبر خلال استقباله اليوم الاحد وزير خارجية قبرص يوانيس كاسوليديس ، ان العلاقات بين البلدين تاريخية ونشأت من الحضارتين العريقيتين لايران واليونان.
واوضح روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى الى اقامة علاقات وثيقة وتعاون اوسع مع الاتحاد الاوروبي وقبرص, مشيرا الى ان قبرص باعتبارها عضوا بالاتحاد الاوروبي بامكانها القيام بدور مؤثر في تطوير العلاقات والتعاون بين ايران والاتحاد الاوروبي.
وتطرق روحاني الى الاوضاع والتطورات الاقليمية , وقال: ان الاوضاع الراهنة في الشرق الاوسط وحتى في حوض البحر المتوسط بحاجة الى تعزيز التعاون بين الدول وخاصة في مجال التصدي للتطرف والارهاب والعنف.
ودان رئيس الجمهورية العنف والاعمال الوحشية في اي مكان ضد اي شعب مهما كانت عرقيته وديانته، وقال : بالنسبة لنا فاننا نشجب المجازر ضد شعوب العراق وباكستان وافغانستان ولبنان وسوريا , واذا وقعت اعمال ارهابية في باريس او لندن اوبرلين او واشنطن فانها اعمال مدانة.
وتابع رئيس الجمهورية قائلا : يجب من خلال التعاون في مجال مكافحة العنف والعنف , ان لا نسمح في منطقة الشرق الاوسط واطراف البحر المتوسط بانتشار العنف والتطرف والتصدي لهما.
واكد روحاني على تعزيز التعاون بين ايران وقبرص في مجال السياحة والشؤون الثقافية والعلمية.
من جانبه اعرب وزير الخارجية القبرصي يوانيس كاسوليديس في هذا اللقاء عن رغبة بلاده بتطوير التعاون مع ايران في شتى المجالات , والتوصل الى اساليب للتخلص من ظاهرة التطرف والعنف التي لا تعرف اي حدود.
ودعا وزير الخارجية القبرصي الى زيادة مستوى التعاون الثنائي مع ايران لاسيما في المجال الاقتصادي.
واشار وزير خارجية قبرص الى ان سياسات الاتحاد الاوروبي ستشهد تغييرات فيما يتعلق بمكافحة الارهاب والازمة السورية , مشيرا الى ان الاتحاد الاوروبي يسعى حاليا الى ايجاد حل سلمي للازمة السورية , ويتطلع الى دور ومكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية لارساء السلام والاستقرار في المنطقة.
واضاف كاسوليديس: وقعت اخطاء عديدة في الماضي ومن بينها في العراق وليبيا حيث يشاهد الجميع حاليا تداعياتها، لذلك يجب عدم السماح بتكرار هذه الحالة.
ولفت وزير الخارجية القبرصي الى الدور البارز الذي تضطلع به الجمهورية الاسلامية الايرانية لاحلال السلام والاستقرار في المنطقة , مضيفا : ان من الاخطاء الهامة في مؤتمر جنيف للسلام , عدم مشاركة ايران , ونعتقد انه بدون تعاون جميع الدول فان مثل هذه المؤتمرات لن تحقق النتائج المنشودة.
واردف كاسوليديس: عند عودتي من هذه الزيارة وخلال لقائي مع الممثل الاعلى للاتحاد الاوروبي ، سوف اؤكد انه من اجل تحقيق السلام والستقرار في المنطقة يجب مشاركة جميع الدول , وعدم استثناء اي دولة في هذا المجال./انتهى/

 
رمز الخبر 1847985

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =