رئيس السلطة القضائية: جرائم السعوديين على غرار جرائم الصهاينة

اعتبر رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني الجرائم التي ارتكبتها السعودية ضد الشعب اليمني المظلوم بانها على غرار الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المضطهد.

وافادت وكالة مهر للانباء ان آية الله آملي لاريجاني اشار في اجتماع كبار مسؤولي السلطة القضائية اليوم الاربعاء , الى السيرة العملية للائمة الاطهار (ع) في نشر المعارف الانسانية ومحبة عباد الله , واصفا الشيعة بانها أمة تنشد السلام والامن , وقال : نشاهد اليوم ان المذاهب التي اصطنعها الاستكبار مثل الوهابية والسلفية والتكفيرية , اخذت تنشئ ارهابيين في العالم.
واضاف : ان الوهابية والسلفية والجماعات التكفيرية هي ربائب المستعمرين حيث باعمالهم الاجرامية اعتدوا على الاسلام وقدموا صورة خاطئة عن الاسلام للعالم , ويرتكبون جرائم لم يرتكبها اكثر المجرمين سفكا للدماء.
واعتبر رئيس السلطة القضائية ان نتيجة ممارسات الجماعات المتطرفة والتكفيرية هي اثبات احقية الشيعة واظهار المذهب الشيعي للعالم باعتباره مذهبا عقلانيا وانسانيا ليس له صلة بالعنف والارهاب خلافا لجماعات داعش والقاعدة التي لاصلة لها بالاسلام الحقيقي والتي اسستها الانظمة الدموية.
واعتبر رئيس السلطة القضائية قضايا اليمن والعراق وسوريا من اهم قضايا العالم الاسلامي , واصفا جرائم السعوديين في اليمن بانها مشابهة لجرائم الكيان الصهيوني في غزة , وقال : ان النظام السعودي اعلن انه حقق جميع اهدافه المرسومة في اليمن , ولكننا نأسف كثيرا بانه يعرف قتل النساء والاطفال العزل وتدمير البنى التحتية بانها اهداف مرسومة من قبل.
ووصف آية الله أملي لاريجاني الشعب اليمني بانه شعب مقاوم ومظلوم , واكد ان ظلم الظالمين لن يستمر , معتبرا جرائم السعودية في اليمن بانها مرفوضة من قبل الامة الاسلامية, واضاف : جاء في الروايات ان حرمة المؤمن اعظم من حرمة الكعبة , والآن يجب ان نسأل حكام النظام السعودي هل باراقتكم دماء النساء والاطفال المسلمين العزل , حافظتم على حرمة المؤمن وحرمة الكعبة؟.
واكد رئيس السلطة القضائية ان العالم الاسلامي سيضيق ذرعا يوما ما بهذه الجرائم وعندها سيدرك السعوديون ان بؤرة الشر في المنطقة لن تبقى.
وانتقد آية الله أملي لاريجاني التزام المنظمات الدولية الصمت وتسابق بعض الدول الاوروبية وامريكا في اعلان تأييدها للسعودية , معتبرا هذا الامر مثيرا للاسف والخجل, منددا بتغاضي ادعياء حقوق الانسان عن جرائم السعودية في اليمن./انتهى/
 

 
رمز الخبر 1853978

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =