نبحث طرق اعادة الامن والاستقرار في اليمن وسوريا

بحث وزيرالخارجية الايراني محمد جواد ظريف مع الرئيس الجزائري سبل اعادة الامن والاستقرار الى اليمن وسوريا.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان ظريف وخلال لقائه مع الرئيس الجزائري اكد على ان ایران والجزائر وافقتا على رفع مستوى التعاون بين البلدين وعلى عقد اجتماعات استراتيجية وتمهيدية بين اللجان العليا في كلا البلدين.

وقال ظريف ان ايران والجزائر تمتلكان وجهات نظر مشابهة فيما يخص متغيرات المنطقة والعالم وهما تؤكدان على ضرورة الحل السياسي من اجل ايقاف النزاعات وسفك الدماء في كل من اليمن وسوريا وايقاف التدخل الخارجي في شؤون البلدين والاحتكام لتطلعات الشعبين السوري واليمني .

وبين ظريف ان هذا اللقاء مع الرئيس الجزائري يمثل فرصة لسماع وجهة نظره فيما يخص المسائل المختلفة ومنها الاتفاق النووي الموقع مع طهران مؤكدا على ان ايران والجزائر لهما نفس وجهات النظر حول حق الدول المتطورة في توسيع استفادتها من الطاقة النووية السلمية مشيرا الى الدور المهم للشعب وللرئيس الجزائري في الدفاع عن حق ايران في برنامجها النووي السلمي .

وبشان اهداف زیارته الی الجزائر صرح ظریف اننا سنتشاور مع اصدقائنا فی الجزائر حول سبل معالجه القضایا الاقلیمیة علی ید شعوب المنطقة.

ومن المقرر ان یلتقی ظریف رئیس الوزراء الجزائری عبدالمالک سلال والرئیس الجزائری عبدالعزیز بوتفلیقه. /انتهى/

 

رمز الخبر 1857322

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha