قائد الثورة يؤكد ضرورة متابعة قضية كارثة منى بحزم

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ضرورة قيام الجهاز الدبلوماسي الايراني ومسؤولي منظمة الحج والزيارة بمتابعة قضية كارثة منى بشكل حازم منتقدا الدول الغربية والمؤسسات الكاذبة والمنافقة التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان بسبب صمتها ازاء هذه الكارثة لمصلحة دولة صديقة لها.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان قائد الثورة الاسلامية قال لدى استقباله اليوم الاثنين مسؤولي اقامة مراسم الحج لهذا العام ان فاجعة منى المريرة جدا والمحيرة تعتبر امتحانا إلهيا ويجب عدم نسيانها ابدا وعلى الجهاز الدبلوماسي ومنظمة الحج والزيارة ان يتابعا هذه القضية بحزم.

    واشار سماحته الى مسؤولية الدولة المستضيفة لمراسم الحج ازاء وفاة 7 آلاف مسلم وقال : كان يجب على العالم الاسلامي ان يرفع صوته بشكل موحد للاحتجاج لكننا لم نسمع الا صوتا واحدا من قبل ايران ولم تقم حتى الدول التي كان حجاجها من بين الضحايا بابداء احتجاج يذكر.

واضاف قائد الثورة الاسلامية ان متابعة هذه القضية والتحاور مع الدول الاخرى من اجل تبيين اهمية هذه القضية ودراسة سبل منع تكرارها من واجبات مسؤولي البلاد وخاصة الجهاز الدبلوماسي وقال : ان ظاهر القضية يدل بأن سبب وقوع هذه الكارثة هو قصور الدولة المستضيفة لكن على أي حال فإن هذه القضية ليست قضية سياسية بل ان الموضوع هو ازهاق ارواح آلاف المسلمين الذين كانوا في حالة العبادة ويؤدون مناسك الحج بلباس الاحرام ويجب متابعة هذه القضية بشكل جدي.

وصرح سماحته ايضا : لو كان هؤلاء المتشدقون بحقوق الانسان صادقين لكانوا طالبوا المقصرين بتحمل المسؤولية والتعويض عن الخسائر وضمان عدم تكرار الكارثة ومعاقبة المسؤولين عن هذه الكارثة /انتهى/.

رمز الخبر 1858208

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =