ظواهر جديدة على الأسر الإيرانية وارتفاع ظاهرة السكن الفردي

أعلن مدير عام مكتب إحصاء وعدّ السكان في دائرة النفوس الايرانية علي أكبر محزون عن انتشار ظواهر جديدة في الأسر الإيرانية المعاصرة وانتشار نمط السكن الفردي والزواج بدون أطفال.

وقال علي اكبر محزون في تصريح لوكالة مهر للأنباء : بالنظر إلى إحصائيات الزواج في الأشهر الستة الأخيرة فإن معدل الزواج قد ارتفع بنسبة 2.7%  بالمقارنة بنسبة الزواج في أوقات مشابهة من العام الماضي، حيث واجهت الجمهورية الإسلامية مشكلة انخفاض معدل الزواج بين عامي 2011- 2014، مشيرا الى تسجيل 724324 حالة زواج في العام المنصرم.

 كما أضاف محزون إن انخفاض معدل الزواج كان مستمراً في السنوات الماضية، حتى بداية هذا العام حيث ارتفع معدل الزواج للمرة الأولى مع تسجيل  368205  حالة زواج ، 303675 حالة منها سجلت في المدن والباقي في القرى.

وأوضح المسؤول الايراني لمراسل وكالة مهر للأنباء إن ارتفاع نسبة الزواج في أشهر السنة الأولى تعود إلى أسباب مختلفة، لكن لايمكن التأكيد على استمرار هذه النسب.

وأكد محزوني إن إحصائيات الجهاز المركزي تشير إلى تحول نوعي في تركيب المجتمع الإيراني، حيث تبين إن هناك 61% من العائلات الإيرانية تتكون من  (زوج وزوجة وولد) في حين إن 14.6% تعيش بشكل زوجي دون أطفال (زوج وزوجة) و 3.84% من العائلات الإيرانية تعيش ضمن أسر كبيرة (عدة أجيال مع بعض).

أشار المحزون في معرض حديثه إلى أن معدل العائلات الزوجية (زواج دون أطفال) ارتفع في السنوات الأخيرة في حين انخفض معدل العائلات التي تعيش على شكل أسر كبيرة من نسبة 10% إلى أقل من 4 %.

كما لفت مدير عام مكتب إحصاء وعدّ السكان في دائرة النفوس الايرانية إنه ووفقا للأحصائيات الأخيرة فان معدل العائلات التي تتكون من شخص واحد ارتفعت في السنوات الأخيرة من نسبة 5.2  عام 2006 إلى نسبة 7.1  في آخر احصائية.

كما نوه محزون إلى ارتفاع نسبة العائلات التي تفقد أحد الوالدين بسبب الطلاق أو الوفاة أو أسباب اخرى مضيفاً إن نسبة النساء المعيلات لعوائلهن تصل إلى 2.5 مليون إمرأة.

وأكد محزون على إن دراسة أوضاع الأسرة في ايران ومعدلات الزواج وتحولاته يساعد في معرفة الحلول المناسبة لتطوير هذا المجتمع و تحسين أحوال الفرد والأسرة./انتهى/

رمز الخبر 1858209

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =