شمخاني : تناغم آل سعود مع الصهاينة في قتل المسلمين أمر مثير للاستغراب

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني ان عدم اكتراث حكام السعودية عديمي الخبرة وتوظيفهم الطاقات في مسار تدمير وقتل المسلمين أمر مثير للاستغراب.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان ممثل قائد الثورة وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني بحث خلال استقباله اليوم الاربعاء وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري , آخر التطورات الاقليمية وسبل مكافحة الارهاب.
واعرب شمخاني عن تقديره عن للانتصارات التي حققها  الجيش العراقي والحشد الشعبي على الارهابيين , معربا عن امله في عودة الامن بشكل تام الى العراق والمنطقة.
وقال : خلافا للسياسة المبدئية التي تنتهجها الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم مطالب وارادة الشعوب , فمن المؤسف نشاهد ان بعض الدول تقوم بقصف وقتل الشعب اليمني الاعزل وتستخدم المرتزقة القتلة الاجانب من امثال بلاك ووتر , وتزيد يوما بعد يوم من التوتر وانعدام الامن في المنطقة.
واضاف الاميرال شمخاني : ان اعدام عالم ديني يدعو الى التقريب بين المذاهب الاسلامية والاهتمام بالمطالب الشعبية من قبل حكام السعودية , يعتبر امر مؤسف وغير مقبول وناتج عن سياسة اثارة الفرقة.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى العراقيل التي تضعها السعودية وتناغمها مع الممارسات التخريبية للكيان الصهيوني اثناء المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة 5+1 , وقال : ان عدم اكتراث حكام هذا البلد عديمي الخبرة لمصالح المسلمين والبلدان الاسلامية , وتوظيف طاقات السعودية باعتبارها جزءا من العالم الاسلامي في مسار تدمير وقتل المسلمين نهج مثير للاستغراب وغير مقبول.
وتطرق الى تصريحات قادة بعض الدول بان داعش سيبقى في العراق وسوريا لأمد بعيد , وقال : ان الدول الاجنبية عاجزة عن فهم الحقائق الميدانية وقدرات الشعبين العراقي والسوري , ولم تكن تتصور ان مخططاتها في زعزعة الامن واثار الفرقة ستبوء بالفشل بواسطة عزيمة وارادة الشعوب المسلمة.
وتابع امين المجلس الاعلى للامن القومي قائلا : بالرغم من ان داعش يشكل تهديدا خطيرا , لكنه اوجد فرصا مثل الاتحاد والوفاق بين دول المنطقة وبين الشعوب المسلمة , بحيث يمكن من خلال توسيع العلاقات الثقافية والسياسية ومجالات التعاون الاقتصادي والامني والاستراتيجي ,  توفير ارضية التنمية في الدول الاسلامية اكثر من ذي قبل.
واضاف ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي : من اجل ضمان الامن المستديم وتنمية وتطور ايران والعراق والتحول الى انموذج في العلاقات الاقليمية , فان من الممكن تطوير التعاون الاستراتيجي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والامنية اكثر من السابق.
من جانبه اعرب وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في هذا اللقاء عن تقديره للجهود القيمة التي بذلتها الجمهورية الاسلامية الايرانية على الاصعدة السياسية والامنية والعسكرية لمواجهة تهديدات الجماعات الارهابية , واكد على توسيع التعاون الثنائي في شتى المجالات و واستمرار المشاروات لتسوية القضايا الاقليمية.
وادان وزير الخارجية العراقي , اعدام الشيخ نمر باقر النمر , واكد ضرورة الاهتمام بوحدة المسلمين في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضد العالم الاسلامي , مؤكدا ضرورة ان تضع الدول الاسلامية في مقدمة اولوياتها  , التصدي للارهاب التكفيري , وحشد الطاقات المادية والبشرية لارساء الامن والاستقرار في الدول والمناطق التي تواجه خطر الارهاب./انتهى/

      

رمز الخبر 1859848

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha