محمد عبد السلام: لا يمكن الحديث عن تسليم السلاح قبل التوصل الى اتفاق سياسي شامل

اكد الناطق الرسمي باسم حركة أنصار الله اليمينة وممثل الحركة في المفاوضات الجارية في الكويت بين الأطراف اليمينة محمد عبدالسلام أنه من المستحيل الحديث عن تسليم السلاح قبل التوصل الى اتفاق سياسي شامل يحقق آمال وتطلعات الشعب اليمني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن مصادر يمنية أن طائرات العدوان السعودي تواصل قصفها للمدن والمحافظات اليمينة بالتزامن مع المفاوضات الجارية في الكويت.

وفي جانب آخر قال ممثل الوفد الوطني: ان الوضع الراهن يفرض علينا تكثيف الجهود للتوصل الى حل سياسي وتشكيل حكومة انتقالية يشارك فيها كل أطياف الشعب اليمني، وان تحقيق هذا الامر ليس أمر مستحيلا.

كما ذكر ممثل حزب المؤتمر الوطني أنهم جاءوا الى الكويت للتوصل الى اتفاق سياسي ينهي الأزمة الراهنة.

وأضاف محمد عبدالسلام أن تدخلات بعض الدول تعرقل المفاوضات بين الأطراف اليمنية مضيفا أن الولايات المتحدة الأمريكية طلبت اجراء مفاوضات مع ممثلين عن حركة أنصار الله لكن الحركة رفضت هذه الطلبات معللا ذلك بأنالسعودية هي الخاسرة الرئيسية في هذا المغامرة.

وذكر: أن السعودية قد خسرت حتي الآن ما يزيد على 4000 عنصر من قواتها العسكرية، هذا غير الخسائر التي تكبدتها في المعدات والتجهيزات العسكرية.

وفي سياق متصل ذكر محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لانصار الله : أن اسماعیل ولد الشیخ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن منحاز الى الطرف الآخر لأن لديه علاقات تجارية مع أطراف سعودية. /انتهى/

 

رمز الخبر 1862207

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 10 =