رئيس السلطة القضائية يبحث مع  رئيس الوزراء العراقي تطوير العلاقات الثنائية

بحث رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ببغداد الاحد ، تطوير العلاقات الثنائية والتعاون في مجال مكافحة الارهاب.

وقال مكتب العبادي في بيان  إن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل في مكتبه اليوم رئيس السلطة القضائية في جمهورية إيران الإسلامية آية الله صادق املي لاريجاني والوفد المرافق له بحضور رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود وأعضاء السلطة القضائية".
وأضاف أنه "جرى خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات بين البلدين الجارين والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والفساد ومباركة توقيع مذكرة التفاهم بين السلطة القضائية العراقية والإيرانية إضافة إلى الانتصارات المتحققة على عصابات داعش الإرهابية".
وأكد العبادي، وفقا للبيان، "حرص الحكومة العراقية على التعاون مع السلطة القضائية لحماية استقلال القضاء وحماية الدولة"، لافتا إلى أن "البلد يخوض معارك ويحقق الانتصارات على عصابات داعش وحررنا مساحات واسعة من الأراضي حيث انطلقت معركة الموصل والتي أكدنا فيها أهمية الحفاظ على المدنيين ومقاتلينا الأبطال".
من جانبه هنأ رئيس السلطة القضائية الايرانية ، العراقيين بـ"الانتصارات المتحققة للقوات العراقية على عصابات داعش"، مجددا "دعم الجمهورية الإسلامية لسيادة العراق ووحدة أراضيه".
وأشار آية الله آملي لاريجاني إلى "رغبة ايران وحرصها على تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات".
ووقع القضاء العراقي، أمس الاحد الأحد، مذكرة مع القضاء الإيراني ببغداد، تتضمن مجالات عدة أهمها تسليم المتهمين ومكافحة الإرهاب.
وكان رئيس السطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني وصل أمس الاول السبت الى بغداد تلبية لدعوة من نظيره العراقي مدحت المحمود في زيارة تستغرق اسبوعا واحدا يلتقي خلالها مع كبار المسؤولين العراقيين ومراجع الدين في النجف الاشرف ، كما يزور العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة والكاظمية.
ويضم الوفد المرافق لرئيس السلطة القضائية الايرانية ، وزير العدل مصطفى بور محمدي ، والمدعي العام محمد جعفري منتظري  ومساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري ورئيس لجنة الشؤون القضائية والقانونية بمجلس الشورى الاسلامي وعددا آخر من المسؤولين في السلطة القضائية./انتهى/

رمز الخبر 1866533

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha