طهران: سنرد بالمثل على قرار أمريكا ونمنع دخول الأمريكيين الى إيران

أعلنت وزارة الخارجية الايرانية اليوم السبت ان الجمهورية الاسلامية تحتفط بحقها في الرد على اجراءات الرئيس الاميركي دونالد ترامب في نقض التعهدات الدولية للولايات المتحدة في اطار الاتفاقيات الثنائية ومتعددة الاطراف.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الوزارة أكدت في بيان بثه التلفزيون الرسمي ان "جمهورية ايران الاسلامية،التي تحترم الشعب الاميركي، ومن اجل الدفاع عن حقوق مواطنيها، قررت تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل بعد القرار المهين للولايات المتحدة المتعلق بالرعايا الايرانيين،وما لم يرفع هذا التدبير".

واصدرت وزارة الخارجية الايرانية بيانا حول الاجراء الاخير للرئيس الاميركي بمنع دخول رعايا بعض الدول الاسلامية الى الاراضي الاميركية، جاء فيه: ان قرار حكومة الولايات المتحدة في فرض قيود على سفر المسلمين الى اميركا – بالرغم من انه مؤقت لمدة ثلاثة اشهر – يعتبر اساءة سافرة الى العالم الاسلامي لاسيما الى الشعب الايراني العظيم، وبالرغم من مزاعم مواجهة الارهاب والمحافظة على أمن الشعب الاميركي، فانها ستسجل هدية كبيرة في التاريخ الى المتطرفين وداعميهم.

وذكرت الخارجية في بيانها هذا أن القرار الأمريكي الأخير يخالف جميع المواثيق والأعراف الدولية والحقوقية ومع هذا فانه لن يكون له تاثير على مواقف وسياسات ايران لأنها اساسا لا تمتلك علاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

واضاف البيان : انه في الظروف التي يحتاج فيها المجتمع العالمي الى الحوار وتظافر الجهود من اجل التصدي الجذري والشامل للعنف والتطرف، وفي الوقت الذي صادقت فيه الجمعية العامة للامم المتحدة على اقتراح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للمشاركة العالمية ضد العنف والارهاب WAVE )) ، فان الاجراء الطائش للادارة الامريكية بممارسة التمييز الجماعي ضد رعايا الدول الاسلامية، سيعمق الهوة والشرخ الذي استفاد منه المتطرفون الارهابيون لتجنيد وخداع الشباب المهمشين، ويعزز الارضية لنشر العنف والتطرف، وفضلا عن ذلك فان تقارير الاجهزة الاستخبارية والامنية الاميركية، والتصريحات السابقة للمسؤولين الاميركيين الحاليين ، تؤكد على دور اميركا وحلفائها في تأسيس وتقوية الجماعات المتطرفة  مثل داعش ، قد جرى نسيانها.

وأكد البيان أن ايران تتابع بدقة السلوك الأمريكي وطريقة تعاملها مع التعهدات الدولية وفق ما تم الإتفاق عليه وتعطي لنفسها الحق في الرد والتعامل بالمثل.

يذكر ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقع قرارا يسمى "حماية الأمة من دخول إرهابيين أجانب إلى الولايات المتحدة" كان من بين وعوده الانتخابية ويتمثل في تعليق دخول اللاجئين بالكامل إلى بلاده لمدة 120 يوما على الأقل واللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى. كما يعلق القرار إسناد تأشيرات دخول لمواطني سبع دول إسلامية لمدة 90 يوما وهي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن.

رمز الخبر 1869280

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =