هاشمي طبا: أول خطوة يجب القيام بها هي تحديث الزراعة وأدواتها

أكد المرشح الرئاسي الإيراني هاشمي طبا أن أول خطوة ينبغي القيام بها هي تنفيذ سياسة اصلاح الأراضي وتحديث الزراعة وأدواتها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن المناظرة التلفزيونية الثالثة والأخيرة انطلقت اليوم عند الساعة الرابعة والنصف بتوقيت طهران وستدور محاورها حول برنامج المرشحين الاقتصادية في حال تسلمهم لمنصب رئاسة الجمهورية في دورتها الثانية عشرة.

وحول خطة حكومته لزيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل مستدامة في الصناعة والخدمات، خاصة بالنسبة للشباب أوضح المرشح هاشمي طبا أن عظمة إيران واستقلال مستقبلها يعتمد كليا على الإنتاج وإنشاء مختلف المرافق حيث أن البنى التحتية لجميع   ذلك يعود إلى صون إيران .
وقال إن الخطوة الأولى في هذا المجال يجب الاعتماد على تحديث الآليات الزراعية لتصليح الأراضي الزراعية . 
وأضاف المرشح الرئاسي إننا لولم نعتمد على الإنتاج من اجل الصادرات فسوف لا يتغير شيء من اجل اقرار النظام الإصلاحي المقترح .
وقال هاشمي طبا إن الصناعة لا يمكن أن تكون سريعة الإنتاج والكفاءة إن لم تعمل حسب تكنولوجيا جيدة حيث نتمكن من تحقيق طفرة  اقتصادية كبيرة في البلاد .

كما وأشار المرشح هاشمي طبا الى كلام قائد الثورة الامام الخامنئي معتبرا أن الانتاج يجب أن يرقى لمستوى تصدير المنتجات الى الخارج وبدون هذه الخطوة لفت هاشمي طبا الى استحالة اصلاح قطاع الانتاج.

واعتبر المرشح هاشمي طبا في نهاية مطالعته إلى أن عظمة إيران تكمن في إضفاء الازدهار على اقتصادها وقطاع الانتاج فيها حسب أحدث التقنيات والتكنولوجيا الحديثة.

المرشّح ميرسليم انتقد هاشمي طبا وأشار إلى انه لم يقدّم أي برنامج في رؤيته مطالبا إياه بالكشف عن برامجه لإصلاح قطاع الانتاج من أجل توفير فرص العمل للشباب.

أما روحاني فقد اعتبر أن حكومته أضفت ازدهار على الاقتصاد عبر الاتفاق النووي الّذي استطاع أن يؤمن 20 مليار دولار إضافي إلى خزينة الدولة كان 15 مليار دولار منها في خدمة عملية التنمية في البلاد و5 مليارات المتبقية لرفع الحرمان عن الطبقات الفقيرة في البلاد.

المرشح جهانغيري أشار إلى أن القطاع الخاص هو العمدة الأساسي في عملية الانتاج في البلاد داعيا إلى تقديم مزيد من الدعم لهذا القطاع لرفع كفاءة الانتاج والمنافسة.

أما السيد رئيسي فقد انتقد الحكومة ونوّه إلى الإحصائيات التي تصدر عن هذه الدولة بخصوص العاطلين عن العمل كل شهر والوحدات الإنتاجية التي تغلق أبوابها معتبر أن إضفاء ازدهارا مناسبا على اقتصاد البلاد لا يكون عبر إقفال مزيد من الوحدات الانتاجية.

رئيسي دعا إلى الإصلاح الزراعي ووضع الثقة بالإنتاج الزراعي بدل استيرادها من الخارج كخطوة أولى في سبيل حل المشاكل الاقتصادية في البلاد.

المرشح قاليباف اعتبر بدوره  أن مشكلة الانتاج في البلاد يمكن حلها عبر الاستفادة من الثروات الانسانية والداخلية في البلاد داعيا الى وضع الثقة الكاملة فيها من أجل تطوير الوضع الاقتصادي وإنهاء المشاكل الاقتصادية المختلفة في البلاد وخصوصا البطالة.

ويتنافس في هذه الدورة من الانتخابات الرئاسية التي ستجري يوم 19 ايار/ مايو، كل من حسن روحاني الرئيس الايراني الحالي، وابراهيم رئيسي سادن الروضة الرضوية المقدسة، واسحاق جهانغيري النائب الاول الحالي لرئيس الجمهورية، ومحمد باقر قاليباف عمدة طهران الحالي، ومصطفى ميرسليم وزير الثقافة والارشاد الاسلامي الاسبق، ومصطفى هاشمي طبا الوزير الاسبق للصناعة والرئيس الاسبق للجنة الوطنية الاولمبية.

وقد أشارت أحدث إستطلاع رأي نشرته مواقع أصولية، إلى أن أصوات كل من "روحاني" و "قاليباف" أصبحت متساوية، لوتنافسا لوحدهما في الإنتخابات الرئاسية./انتهى/

رمز الخبر 1872675

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =