مسافة 250 مترا تفصل القوات العراقية عن نهر دجلة بالموصل القديمة

اعلن قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، الأربعاء، أن مسافة 250 مترا تفصل القوات الأمنية العراقيةعن ضفة نهر دجلة بالموصل القديمة ، لافتا الى ان مقاتلي داعش يلجؤون بشكل متزايد للعمليات الانتحارية.

وتوقع الاسدي في تصريح صحفي أن "تصبح المعارك أكثر شراسة في الوقت الذي تدفع فيه القوات العراقية مقاتلي التنظيم في معاقلهم الأخيرة باتجاه نهر دجلة.

واضاف "إن القوات العراقية المتوغلة في المدينة القديمة باتت على مسافة 250 مترا فقط من الضفة الغربية لنهر دجلة.

بدوره اكد اللواء الركن سامي العارضي قائد فرقة العمليات الخاصة الثالثة إنه يعتقد أن نحو 300 من مسلحي داعش يتمركزون في منطقة صغيرة لا تزال خاضعة لسيطرة التنظيم في المدينة القديمة بالموصل.

بدوره اعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الأربعاء، عن خوض الشرطة الاتحادية آخر معارك التحرير بمحورها في احدى العمارات بالموصل القديمة.

وقال جودت، في بيان ان "وحدات خاصة من الشرطة الاتحادية  سيطرت على عمارة الشواف ونشرت قناصيها على سطح المبنى لتأمين تقدم القطاعات وسط منطقة النجفي اخر معقل للجماعات الارهابية في محور الشرطة الاتحادية".

واضاف ان " قواتنا البطلة تستمر بتطهير آخر ماتبقى من مناطق المدينة القديمة للقضاء على العناصر الارهابية المختبئة في الإنفاق". لافتا الى ان "قواتنا وبمساندة الطيران الجوي والاسناد المدفعي تواصل تقدمها وفق الخطط المرسومة".

واشار  البيان ان "حصيلة خسائر العدو قتل 57 ارهابيا من داعش وتفجير سيارة مفخخة مسيطرعليها وضبط كميات كبيرة من الاسلحة والعبوات الناسفة والالغام خلال الساعات القليلة الماضية./انتهى/

رمز الخبر 1874196

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =