القوات العراقية تمهل البيشمركة ساعات للانسحاب من معبر حدودي مع تركيا

أمهلت القوات العراقية الجمعة قوات البيشمركة الكردية "ساعات" للانسحاب من منطقة حدودية مع تركيا يمر فيها أنبوب نفطي كانت قد سيطرت عليها بعيد العام 2014، حسب ما أفاد به مسؤول أمني عراقي.

وقال المسؤول الأمني لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف هويته "أمهلنا القوات الكردية ساعات للانسحاب من مواقعها في منطقة فيشخابور". وأضاف أن "إطلاق النار متوقف حاليا، لكن هناك رشقات بين الحين والآخر".

ونفت قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية العراقية، الخميس، أنباء تناقلتها قادة بالبيشمركة بشأن تدمير عشر دبابات وآليات عسكرية تابعة للقوات الاتحادية، فيما أكدت أن القوات تتقدم بسهولة نحو نقطة فيشخابور في نينوى.

وتقع فيشخابور على رأس مثلث بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، وتعتبر استراتيجية.

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، في أعقاب الفوضى التي تبعت الهجوم الواسع لتنظيم داعش قبل ثلاث سنوات.

وأقدمت سلطات اقليم كردستان العراق  نهاية العام 2013 على مد خط مواز إلى نقطة الالتقاء في منطقة فيشخابور مرورا بأربيل ودهوك، قطعت بموجبه الأنبوب الممتد من كركوك منذ ثمانينيات القرن الماضي، وربطت الخط الجديد بالأنبوب العراقي الذي تمر عبره جميع الصادرات العراقية النفطية الشمالية إلى ميناء جيهان التركي.

ولفت المسؤول العراقي إلى أن "فصائل كردية انفصالية تستميت في القتال دفاعا عن المنطقة الواقعة شمال ناحيتي زمار وربيعة، لقربها من حقلي الرميلان وكراتشوك النفطيين في سورية".

وأشار المسؤول إلى أنه عبر هذه المنطقة يتم "شراء النفط السوري من عناصر حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية (السورية)، لعدم وجود منفذ لتهريب النفط إلى تركيا من جهة سوريا".

ووفقا للمسؤول نفسه، فإن الأكراد السوريين "يبيعون النفط عبر الشاحنات التي تمر من قرية المحمودية (العراقية) التي لم يسمح لسكانها بالعودة إليها منذ دخول البيشمركة إلى المنطقة"./انتهى/

رمز الخبر 1877460

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =