عراقجي: نكث العهود لا يتوقف على الحكومة الحالية في امريكا

اعتبر مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي أن أكبر تحدي يواجه الاتفاق النووي حتى الآن هو سوء النوايا الامريكية، مشيراً إلى أن سوء النوايا رافق الحكومتین السابقة والحالية في امريكا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي قدم اليوم تعليقات وزراة الخارجية على تقرير للجنة الأمن القومي والسياسي حول مسار إجراء الاتفاق النووي، موضحاً أن هذا التقرير وصف بشكل كامل نكث العهود من الطرف الأمريكي.

وأوضح عراقجي أن وزارة الخارجية قدمت خلال الأشهر الواحد وعشرين الماضية سبعة تقارير متعاقبة كل ثلاثة شهور موضحةً فيه مسار خطة العمل المشترك الشامل والصعوبات الموجودة ونقاط الضعف، حيث نقلت هذه التقارير صورة واقعية عن مجريات الاتفاق النووي.

وبين رئيس لجنة الاشراف على تنفيذ الاتفاق النووي أن أكبر التحديات التي تواجه الاتفاق النووي هو سوء نوايا امريكا، موضحاً أن سوء النية رافق الحكومة الامريكية السابقة والحالية، مردفاً أن امريكا تعمل على تخفيض مكاسب ايران من الاتفاق النووي والأممر لا ينحصر بالحكومة الحالية فقط إلا إن الأشهر الأخيرة شهدت تشديد في نكث العهود. 

وأردف عراقجي أن التقرير السابع الذي قدمته وزارة لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي شرح بشكل دقيق السلوك الامريكي الناكث للعهود من فرض قيود على منح التأشيرات والتأخير في إصدار تراخيص تصدير الطائرات وإصدار قرارات تعيق تعامل البنوك وعقوبات جديدة غير نووية وكل ذلك يخالف ما جاء في الاتفاق النووي.

ورأى عراقجي أن الإجراءات الامريكية الأخيرة ضد الاتفاق النووي وعداءها للشعب الايراني جعلها في عزلة دولية وجميع أعضاء 5+1 يعارضون لسياساتها.

وأشار مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية أن ايران في ذروة قوتها وقدرتها الاقليمية ومؤثرة في القضايا الدولية والاقليمية حالياً، مردفاً أن دول العالم تدافع عن موقف ايران إلا إن طهران لا تعتمد على دولة خاصة بل تعتمد على قدراتها الداخلية ومستعدة لكل الاحتمالات القادمة. /انتهى/.

رمز الخبر 1877625

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =