في حديث مع وكالة مهر للأنباء

سالم زهران: الشعب الإيراني سيلتف حول قيادته حينما يشعر بالفيروس الخارجي

رمز الخبر: 4187911 -
أشار الصحافي والإعلامي والمحلل السياسي اللبناني سالم زهران، إلى أن إيران التي تغلبت على الصعاب الكثيرة قادرة على تجاوز هذه المرحلة وسوف تحولها إلى فرصة ناصحاً بعض المطبلين وخاصة في الخليج (الفارسي) أن يعو أن بتطبيلهم يخدمون إيران.

وكالة مهر للأنباء-شيرين سمارة: الصحافي والإعلامي والمحلل السياسي اللبناني سالم زهران، أكد في مقالة مع وكالة مهر للأنباء، أن الشعب الإيراني العظيم واعي لكل ما يحاك من مؤامرات خارجية ضده وسيتصدى لهذه المخططات بكل حكمة وملتفاً حول قيادته ما ان شعر بتسويق يحرف مسار مطالبه المشروعة ولن يسمح ان يكون وسيلة لتنفيذ مآرب الأعداء. وفيما يلي نص الحوار:

س: برايك ما هي اسباب المناوشات الاخيرة في ايران وكيف يرصد العرب احداث ايران؟

اولاً لا ادعي المعرفة بتفاصيل المشهد الإيراني ولكن حتماً وجود حراك بحد ذاته هذا يدل على أن هذا المجتمع هو مجتمع حي كما نعهده في إيران ولكن يبدو من بعض المشاهد الاتية عبر الفضائيات أن تلك التحركات ليس جميعها برئية فبعض حابل المطالب مختلط بنابل التحركات التي تشبه ما رأيناه في بعض المسنى الربيع العربي الذي كان من خلفه إدارة أمريكية واضحة. أنا لا استطيع أن أضع كل المتظاهرين في خانة الإدارة الأمريكية بالطبع لا، لان إيران شهدت سابقاً في اعوام كثيرة الكثير من الاحتجاجات والتحركات المطلبية وهذا يدل على عافية في المجتمع ولكن هناك بعض التحركات المشبوهة التي حتماً دخلت عليها الاستخبارات الأمريكية.

س: يعتبر بعض حكام العرب ان ايران تدفع ثمن دفاعها عن فلسطين وسوريا واليوم يجب معاقبتها... ما هو تعليقكم؟

اما كيف يتعاطى العرب مع هذا المشهد فإن العرب عربان، عرب ترامب، وهؤلاء من المؤكد هم في وضعية الشامتين والمحرضين وربما المشاركين في عملية التحريض، وعرب المقاومة المؤمنين بأن القدس هي الأساس وان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وهؤلاء نحن منهم ونكن لإيران كل الحب والود ولا نتمنى لها الا كل الخير والعافية.

زهران: ليس من الصدفة أن اكثر من 70% من التغريدات حول المشهد الإيراني تأتي من المملكة الوهابية.

س: توعد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ايران بنقل الحرب الى الداخل الايراني، هل تعتقد انهم يخططون لبث الفرقة والخلافات الطائفية في ايران لاضعاف المقاومة من الداخل؟

إذا كان ذنب إيران انها مع فلسطين فيا ما احلاه ذاك الذنب وانه شرف وتدعيه وبرأيي يجب التمييز في السؤال والقول عرب نتنياهو وترامب كي نكون اكثر دقة بالتوصيف. العالم لا تخجل بدعمها للمقاومة في لبنان وسوريا وفلسطين والعراق وهذا شرف لها أن هؤلاء الشامتين والمحرضين او حتى المتورطين والذين اسسو بعض الوسائل الاعلامية الناطقة باللغة الفارسية لتثير الشغب داخل الجمهورية الاسلامية الإيرانية وهؤلاء لا يعرفون حقيقة الشعب الإيراني فهذا الشعب سوف يلتف حول قيادته حينما  يبدأ يشعر بالفيروس الخارجي يتسلل إلى المشهد الداخلي.

س: ما هو رايكم بشان التقارب الاسرائيلي- السعودي لمواجهة ايران؟ هل تعتقد ان ايران ستدخل حربا امنيا مع خصومها الاقليمية؟

نصيحة لبعض المطبلين وخاصة في الخيلج أن يعو أنهم بتطبيلهم هذا هم يخدمون إيران لانهم يرشدون الشعب الإيراني إلى حقيقة المشهد

العلاقة بين السعودية واسرائيل هي علاقة منذ نشوء هذا الكيان والعقيدة الوهابية في صلبها وهي شبيهة بالعقيدة الصهيونية وهناك توافق عقائدي وتوافق سياسي ولكنه بدأ يبدو للعيان وظهر للضوء بعدما كان في العتمة.

وكل ما نريده هو نتمنى للشعب الإيراني كل الخير الحراك المطلبي المشروع في إيران وفي أي مكان بل على العكس هو دليل عافية ولكن وجود العامل الخارجي هو الخطر ونحن على ثقة أن إيران التي تغلبت على الصعاب الكثيرة قادرة على تجاوز هذه المرحلة وسوف تحولها إلى فرصة كما اعتدنا على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونصيحة لبعض المطبلين وخاصة في الخيلج (الفارسي) أن يعو أنهم بتطبيلهم هذا هم يخدمون إيران لانهم يرشدون الشعب الإيراني إلى حقيقة المشهد وليس صدفة أن اكثر من 70% من التغريدات حول المشهد الإيراني تأتي من المملكة الوهابية./انتهى/

ارسال التعليق

7 + 2 =