ولايتي: تبادل الزيارات بين الوفود الايرانية والعراقية يعزز الاواصر بين البلدين

أكد مستشار قائد الثورة في الشؤون الدولية "علي أكبر ولايتي" ، اليوم الاثنين ، 26 فبراير/شباط ، على ان تبادل زيارات الوفود والشخصيات السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية بين البلدين يفضي الى توثيق الاواصر بينهما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن على اكبر ولايتي اشار خلال استقباله وفدا عشائريا عراقيا ، اليوم الاثنين الى انه لو لم يكن التعاون بين البلدين لكان العراق قد واجه مشاريع الاعداء المشؤومة في التقسيم او هيمنة الارهابيين عليه.

ورأى ولايتي ان تضامن الشعبين والقواسم المشتركة بينهما ثروة لايمكن حيازتها بالمال فيما تحاول اميركا والكيان الصهيوني سلبها من الشعبين.

واعتبر تبادل زيارات الوفود والساسة والشخصيات الدينية والاجتماعية والثقافية بين البلدين يثمر عن تمتين الاواصر بينهما.

ونوه الى ان قائد الثورة يؤكد بصورة جادة على الحفاظ على وحدة العراق وضرورة اتخاذ خطوات تثمر لتمتين وتوطيد العلاقات بين البلدين من اجل ارساء السلام والامن في المنطقة.

وأكد أن الأمريكيين بدأوا يخلقون الفتنة والروح القبلية في العراق كما انهم يريدون افشال التحالف العراقي، مبينا ان الشعب العراقي بوعيه لم يسمح بتمرير أي من هذه المؤامرات./انتهى/

رمز الخبر 1881597

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =