المياه الإقليمية يمكن ان تكون عاملا للتوتر في المنطقة

أكد المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية للشؤون العسكرية اللواء "سيد يحيى رحيم صفوي"، في مؤتمر "دبلوماسية المياه وفرص السياسة المائية في غرب آسيا" الوطني، أن مسألة المياه المشتركة يمكن ان تكون عاملا للتعاون بين دول المنطقة او عامل تحدي فيما بينها لذا ينبغي اتباع الدبلوماسية والحوار مع بلدان الجوار حول المياه الاقليمية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية للشؤون العسكرية اللواء "سيد يحيى رحيم صفوي"، نوه خلال كلمة القاها في مؤتمر "دبلوماسية المياه وفرص السياسة المائية في غرب آسيا" الوطني، إلى انه ربما تؤدي مشكلة نقص المياه الى صنع التحديات بين بلدان المنطقة.

واضاف صفوي ان إيران ترتبط بعلاقات جوار عبر المياه مع 12 بلداً والتي قد تكون عنصراً للتحاور او التوتر بين بلاد المنطقة، مشيراً إلى ان 10 مليارات و 200 مليون متر مكعب من المياه تخرج من إيران حيث تدخل منها اكثر من 7 مليارات إلى العراق.

وشدد على ضرورة فتح حوار مشترك مع العراق وافغانستان وتركيا وبلدان اخرى حول هذه المسألة منوهاً  إلى ان سبعة انهار تدخل مياهها الاراضي الإيرانية فيما يخرج منها مياه 41 نهرا لذلك ينبغي الاهتمام بهذا الموضوع. /انتهى/

رمز الخبر 1881625

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =