روحاني : الطرف الآخر سيندم اذا نقض الاتفاق النووي

اكد الرئيس الايراني "حسن روحاني" ان الطرف الآخر سيندم اذا قام بنقض الاتفاق النووي، وسيرى تداعيات ذلك في غضون اقل من اسبوع.

وافاد روحاني في كلمة القاها في مراسم اليوم الوطني للتقنية النووية اليوم الاثنين: لقد حققنا انجازا جديدا في الصناعة النووية ، وهو اننا اثبتنا التزامنا بعهدنا، نحن شعب علمنا ديننا وثقافتنا ان لانكون البادئين في نقض اتفاق ابرمناه، فالكثير من التحركات التي جرت بعد الاتفاق النووي خلال العامين الماضيين استهدفت تدمير الاتفاق، وارادت الاطراف الاخرى فرض شروط بحيث تكون ايران هي التي تقوم بنقض الاتفاق النووي وهذا ناجم عن سذاجتهم، لانهم لا يعرفون ان الشعب الايراني اذكى من هذه التصريحات.
وتابع قائلا مخاطبا الغربيين: اذا اردتم نقض العهد فعليكم دفع الثمن، فمنذ 15 شهر ومنذ ان تسلم الرئيس الامريكي الجديد (ترامب) سدة الحكم واطلق مزاعم كثيرة وشاهدنا تخبطا في تصريحاته وممارساته، فانه يحاول تحطيم الاتفاق النووي ، وحسب الظاهر يدعي ان امريكا ادركت مؤخرا انها خدعت بواسطة الاتفاق النووي.  
واكد روحاني ان الاتفاق النووي ابرم على قاعدة الربح للجميع ويخدم العالم أجمع ولا يلحق الضرر باي دولة.
واوضح الرئيس الجمهورية ان هيكلة الاتفاق النووي صلبة بحيث تحملت مختلف انواع الضغوط خلال فترة الـ 15 شهرا الماضية، مشيرا الى فشل ترامب من خلال تغريداته على تويتر ان يهدم الاتفاق النووي.
واوضح روحاني انه اراد الآخرون المساس بالاتفاق النووي فان ايران ستكون هي المنتصر امام انظار الرأي العام العالمي، مضيفا: اذا اراد الطرف الآخر الانسحاب من الاتفاق النووي فانه سيفقد مصداقيته ويشوه سمعته، وقد قمنا بالاستعداد لجميع الحالات التي ممكن ان تحدث للاتفاق النووي، ولن تحدث مشكلة للتقنية او الامور المعيشية للشعب الايراني، فشعبنا أكثر صبرا وأكثر مقاومة مما يفكرون.  
واكد روحاني ان الشعب الايراني لن يتخلى عن مسيرة الثورة وطريق الحق، وان ايران لن تكون البادئة بنقض الاتفاق النووي لكن على الطرف الآخر ان يعلم انه سيندم اذا نقض الاتفاق، وسيرى تداعيات ذلك في اقل من اسبوع، ففي العام الماضي اصدرنا أمرا باجراء الابحاث حول المحرك النووي، والعام الجاري شاهدنا اول انجاز في هذا المجال.
واكد ايران لا تهدد اي دولة، وقال: ان علاقاتنا مع دول الجوار ستكون ودية، وان اولئك الذين يطلقون تصريحات خاطئة سيدركون ان كلامهم لا يصب بمصلحتهم، فاسلحتنا وصواريخنا ذات طابع دفاعي ونحن نصنعها لنتمكن من الحفاظ على أمننا في هذه المنطقة والعالم المضطرب أمنا.
وتطرق روحاني الى الاجراءات التي اتخذها الرئيس الامريكي، وقال: في غضون 40 عاما الماضية شاهدنا كثيرا مثل هؤلاء الاشخاص في امريكا، ولم تحدث مشكلة بالنسبة لايران، ولن يكون هناك دعم لاولئك يعتمدون عليه.
واكد رئيس الجمهورية في الختام ان اليوم الوطني للتقنية النووية هو يوم الجهود الدؤوبة للعلماء الايرانيين من اجل المصالح الوطنية، وقال: ان انجازاتنا في الصناعة النووية ستكون اكثر ، وسيتخذ شعبنا خطوات اوسع في مسار التطور./انتهى/

رمز الخبر 1882714

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =