البقاء في الاتفاق النووي مخالف للمصالح القومية في حال لم يضمن مصالح الإيرانيين

شدد مجلس الخبراء الإيراني على ان البقاء في الاتفاق النووي في ظل الظروف الراهنة مخالف للمصالح القومية الايرانية في حال لم يضمن مصالح الشعب الإيراني بعد انسحاب امريكا غير الشرعي منه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان مجلس خبراء القيادة في إيران اصدر بياناً رداً على انسحاب امريكا غير الشرعي من الاتفاق النووي، موضحاً ان البقاء في الاتفاق النووي مخالف للمصالح القومية في حال لم يتم تقديم ضمانات واضحة وصريحة يتم من خلالها تأمين المصالح القومية الإيرانية.

حيث جاء  البيان موضحاً عدة نقاط اساسية في الاتفاق النووي متوجهاً بهذا التوضيح الى الشعب الايران :

1_ ان الاتفاق الايراني هو اتفاق بين ايران ودول الخمسة زائد واحد وعلى الاطراف جميعها الالتزام بتعهداتها حيال هذا الاتفاق وف حال انسحب احد الاطراف من الاتفاق يعتبر نكثاً بالاتفاق لذلك في ظل الظروف الراهنة يتوجب تقديم ضمانات واضحة وصريحة حيال الاتفاق لضمان المصالح القومية الايرانية بعدما خل احد الاطرف وتصرف بطريقة احادية وانسحب من الاتفاق.

2_ لم يكن لدى الاطراف الأوروبية سجل جيد في التعامل مع الجمهورية الإسلامية الايرانية ، وفي السنوات الماضية لم يتخذوا إجراء الا وتعارض مع مصالح  إيران، والثقة بهم هو استمرار في تجاهل التجارب الماضية. 

3_ ينبغي على اعضاء مجلس الشورى الاسلامي المحترممين، التصرف علة وجه السرعة باتخادالاجراءات اللازمة بخصوص نكث امريكا للاتفاق النووي والمتابعة الجدية والقانونية  من قبل الجمهورية الاسلام الايرانية التي تستوجب ازاء الاتفاق النووي.

4_ كما نطلب من الحكومة الايرانية المحترمة تقديم شكوى ضد الولايات المتحدة الامريكية بسبب الخسارة التي حملتها لايران خلال السنوات الماضية ومابعة الامر من خلال الاجهزة القانونية العالمية./انتهى/

رمز الخبر 1883807

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =