القوات الفرنسية ستلجأ إلى سلاح جديد لتفريق مظاهرات أصحاب "السترات الصفراء"

أفادت مجلة "ماريان" الفرنسية بأن شرطة مكافحة الشغب الفرنسية تحتفظ بسلاح سري قادر على إيقاف زحف متظاهري "السترات الصفراء" وطرحهم أرضا حتى وإن كانوا يرتدون أقنعة.

وقالت المجلة في مقال نشرته يوم الاثنين، إن القوات الفرنسية ستلجأ إليه كآخر حل إذا شعرت بأن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة.

وأضافت أن المدرعات التي نزلت إلى شوارع باريس كانت تحمل ذلك السائل، مشيرة إلى أن كل مدرعة بإمكانها أن ترش السائل على مساحة شبيهة بمساعة ملعب كرة قدم.

ونقلت مجلة "ماريان" الفرنسية تصريحات مسؤول أمني رفيع المستوى، حيث قال "من حسن الحظ أننا لم نبلغ تلك المرحلة".

وأكد المسؤول أن قوات الدرك الوطنية في باريس جهزت مركباتها المدرعة بالسلاح السري لاستخدامه في حال خرجت الأمور عن السيطرة، دون الكشف عن طبيعة السائل أو مواصفاته.

وتأتي هذه التقارير بعد أن أخفقت الغازات المسيلة للدموع التقليدية ورشاشات المياه في وقف آلاف المتظاهرين الذين تسببوا في فوضى بالعاصمة الفرنسية باريس.

وبدأت احتجاجات حركة "السترات صفراء" في فرنسا منذ 17 نوفمبر الماضي، رفضا لزيادة الضرائب على المحروقات التي أدّت لارتفاع  أسعار البنزين. 

وتصاعدت الاحتجاجات أسبوعا بعد أسبوع إلى أن تحوّلت لمظاهرات جماهيرية عمّت جميع أنحاء البلاد، وشهدت اصطدامات بين المتظاهرين والشرطة وإضرام النار في السيارات وتدمير المتاجر والبنوك.

المصدر: مجلة "ماريان" الفرنسية + وكالات

رمز الخبر 1890382

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =