خرازي: الدول الأوروبية لم تبقَ في الاتفاق النووي إلا لضمان مصالحها لا أكثر ولا أقلّ

أكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية "كمال خرازي"، اليوم الثلاثاء، أن الدول الأوروبية إن بقيت في الاتفاق النووي ولم توافق على انسحاب واشنطن منه، فإن ذلك يأتي في سياق الحفاظ على مصالحها لا أكثر ولا أقل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بأن رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية "كمال خرازي" تحدث في كلمة له اليوم الثلاثاء، عن الحلول الرامية لإفشال المرواغات والانتهاكات الأميركية إزاء خطة العمل الشاملة المشتركة بين إيران والأطراف الأخرى، وقال: " إن تعاوننا مع الدول الأوروبية يعتمد على مدى رغبتهم بالتعاون معنا في إطار الاتفاق النووي".

وأوضح بأن نفس وجود الاتفاق النووي والحفاظ عليه يمثل هدفا مشتركا بين إيران والاتحاد الأوروبي، وأضاف: "كان من المقرر أن يعملوا على تفعيل آلية التعامل المالي الخاصة مع إيران "SPV " في أسرع وقت ممكن، ووعدوا تنفيذها نهائيا حتى أواخر السنة الإيرانية الجارية (بدأت 21 مارس/ آذار 2018 )".

وأضاف رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية: "إذا كان الأوروبيون باقين في سير عملية الاتفاق النووي وعارضوا خروج واشنطن، فإنهم قد عملوا في إطار مصالحهم الخاصة، لا أن يتصارعوا مع الأميركان بغية الحفاظ على مصالحنا، وهذا الخطأ لا ينبغي أن يمرر في أذهاننا ونخدع به"./انتهى/

رمز الخبر 1891797

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =