بروفسور أميركي يكشف عن أهم رسالة تحملها زيارة "بشار الأسد" لإيران

كشف البروفسور الأميركي رئيس كلية العلوم السياسية في جامعة جنوب ألاباما "نادر انتظام"، عن الرسائل التي تحملها زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى إيران في أول زيارة معلنة منذ اندلاع الأزمة ببلاده قبل نحو ثماني سنوات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه منذ بداية الحرب الإرهابية على سوريا، وقفت إيران إلى جانب دمشق، وقدمت كل لها كل أنواع الدعم المادي والعسكري والسياسي في الحرب على الإرهاب، وتميزت العلاقات الإيرانية السورية منذ قيام الثورة الإيرانية بالقوة والشراكة، حتى أن الاستشارات العسكرية بين البلدين لم تنقطع على مدى أكثر من ثماني  سنوات من الحرب الإرهابية على سوريا، وبعد أن حقق الجيش العربي السوري وبدعم إيراني انتصارا على الإرهاب، توج الرئيس الأسد هذه الانتصارات وهذا التحالف والشراكة مع إيران بزيارة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولأول مرة منذ ثماني  سنوات من الحرب على سوريا.

والتقى الرئيس السوري بشار الأسد، يوم الاثنين الماضي، بقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي في العاصمة طهران، وبالرئيس الإيراني حسن روحاني.

وعن دلائل وأهداف زيارة الرئيس بشار الأسد إلى ايران، أجرت وكالة مهر للأنباء حوارا مع البروفسور رئيس كلية العلوم السياسية في جامعة جنوب ألاباما بالولايات المتحدة الأميركية "نادر انتظام"، وأوضح البروفسور أن "زيارة بشار الأسد كانت تنطوي على رسالتين مهمتين. كانت الرسالة الأولى هي أن الأسد قد عزز قوته ووجوده داخل سوريا، وأراد من خلال هذه الزيارة أن يعبر شخصياً عن تقديره لإيران لدعم بلاده والحكومة السورية. وكانت الرسالة الثانية للزيارة هي أن إيران ستظهر أن سياستها ستستمر في سوريا".

وأشار الخبير والمحلل السياسي إلى أن هذه الزيارة تعني أن بشار الأسد تثبتت موطئاه على رأس السلطة وهزيمة الدول التي كانت تعتقد بأن الأسد سرعان ما سيتم الإطاحة به، وقال إن بشار الأسد من خلال هذه الزيارة الرسمية إلى إيران أثبت لدول المنطقة المعادية له وحماة إسقاط نظامه خارج المنطقة بأن سياستهم للإطاحة به سوف لا يكتب لها النجاح وتبوء بالفشل، ملوحا أن الأوضاع في سوريا لاتزال مأساوية وحرجة وتخوض حربا شروسا بعد.

وبشأن رسائل قائد الثورة الإسلامية، خلال لقائه الأسد بأن "إيران وسوريا تعتبران عمقا استراتيجيا للآخر وأن هوية وقوة حركة المقاومة تعتمد على هذه العلاقة الاستراتيجية والمستمرة، ولن يتمكن الأعداء من تنفيذ خططهم على أرض الواقع"، وما تحتوي هذه العبارات من دلائل لدول المنطقة، اعتبر نادر انتظام، أن الرسالة الأكثر أهمية في هذا الزيارة تتمثل في أن سياسة إيران الدفاعية لها رؤية إستراتيجية تجاه سوريا، وترى أن هذا البلد هو عمقها الدفاعي. لذلك، من الأفضل لبلدان المنطقة التوقف عن التفكير في التغيير الاستراتيجي للسياسة الإيرانية في سوريا"./انتهى/

رمز الخبر 1892656

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =