ردود افعال الشارع الايراني على ادراج الحرس الثوري على قائمة الارهاب الامريكية

تفاعل مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي على قرار البيت الابيض العدائي بادراج الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب عبر وسمين (#من_سپاهی‌ام ) و (#من_هم_سپاهی_هستم) بمعنى "أنتمي للحرس الثوري".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اثر اعلان بيت الابيض بإدراج حرس الثورة الاسلامية ضمن قائمة "المجموعات الارهابية" أمس الاثنين، ابدى الايرانيون حكومةً وشعباً تفاعلا ملحوظا على هذا الاجراء، حيث أن الكثير من نواب البرلمان شاركوا في الاجتماع العلني لمجلس الشورى الاسلامي ببدلة عسكرية خضراء خاصة بالحرس الثوري الايراني، اعلانا لدعمهم لهذه القوة.

كما وتفاعل الشارع العام الايراني بدوره على هذا الموضوع، ومستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي ايضا تفاعلوا عبر اطلاق هاشتاغين (#من_سپاهی‌ام ) و  #(من_هم_سپاهی_هستم) بمعني "أنتمي للحرس الثوري"، معتبرين هذا الاجراء الامريكي مضحكا وعن قريب سينقلب السحر على ساحر.

اليكم بعض هذه التغريدات؛

شهاب اسفندياري: سبق واطلقت امريكا وانجلترا عنوان الارهابي على "نلسون ماندلا"، ألا أن تمثاله يوجد حاليا في ساحاتهم.

زهره بانو: في المرة القادمة عند دخول قوات المارينز التابعة للجيش الامريكي الى مياه ايران، سنعتبرهم مثل داعش ونعاملهم مثل ما نعامل الارهابيين.

سمانة: الحرس الثوري استأصل جذور داعش في المنطقة، والولايات المتحدة خرجت مفضوحة من سوريا، وعندما يدرج ترامب الحرس الثوري على "قائمة الارهاب" الامريكية، ذلك بمعنى: انني عاجز عن مواجهتكم ولذلك افرض عليكم الحظر.

محسن آقاموسى: الجدال كان حول الجهات التي تعتبرها مجموعة "فاتف" ارهابية، هكذا انهت واشنطن الجدال.

سبهر: لافرق بين إدراج أو عدم إدراج الحرس الثوري على قائمة الارهاب الامريكية، فأن وعد الله مفعول! "فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ۚ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا" (سورة اسراء، اية 5)

حسن ميثمي: في المرة السابقة اضطر ترامب أن يزور العراق خفيا في الليل، هذه المرة لا خيار امامه سوى أن يلوح بيده ويقول لها "باي باي" عن بعد.

حج فيدل: يضن ترامب أنه سيعرقل نشاطات الحرس الثوري بتصنيفه "منظمة ارهابية"، لا يعرف أنه بهذا الاجراء وضع القوات الامريكية وقواعدها العسكرية في مأزق كبير.

متقي: الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، الاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة جولان المحتل، وادراج الحرس الثوري على قائمة الارهاب وما الى ذلك، كل هذا يعكس ان الولايات المتحدة على عجلة من امرها لانهاء الـ22 عام!

وفائي: في عالم تترأس السعودية فيه لجنة حقوق الانسان والكيان الصهيوني المعتدي يعرف أكبر حكومة ديمقراطية في الشرق الاوسط، ليس غريبا أن يُعتبر الحرس الثوري منظمة ارهابية؛ فإنه شكل بذكائه وحنكته حركة جهادية حقيقية في المنطقة، استطاعت افشال جميع الخطط الامريكية وحلفائها، هل يوجد ذنب اكبر؟!

/انتهى/.

رمز الخبر 1893694

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =