الإفراج عن سفينة إيرانية كانت موقوفة في المياه الكويتية

أفرجت السلطات الكويتية، بعد سعي مستمر لشركة "تايدووتر ميدل إيست"، عن سفينة إيرانية تدعى "أروند تايد 1000"، بعد احتجاز على ما يقرب من 10 أشهر في ميناء الشعيبة في الكويت وتم نقلها في النهاية إلى المياه الإقليمية للبلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن السلطات الكويتية، كانت قد أعلنت أنها أوقفت سفينة إيرانية تعود لشركة "تايدووتر ميدل إيست"، وهي شركة تشغيل رئيسة للموانئ في إيران.

وفي وقت سابق قال نائب مدير الشؤون البحرية في الموانئ والمنظمة البحرية الإيرانية، هادي حق شناس، إن "السفينة الإيرانية مخصصة للهياكل البحرية، وإن توقيفها جاء نتيجة للنزاع بين الشركة الإيرانية التي تمتلك السفينة وشركة الشحن الكويتية".

وبين أن "هذه السفينة تم توفيرها لشركة كورية جنوبية في أبريل من هذا العام لتركيب جسر بحري في الكويت، لكن ما قامت به السلطات الكويتية يمثل انتهاكًا".

وأشار إلى أن الكويت قامت باستخدام الاسم الإيراني وهو "Tidewater Middle East Co"، مع أن هذا الاسم لم يتم التنازل عنه أو إبطاله من قبل منظمة الموانئ والمنظمة البحرية الإيرانية.

ولفت حق شناس إلى أن السلطات الكويتية ارتكبت مخالفة قانونية، وتتم متابعة القضية من قبل الشركة الإيرانية لحلها، متوقعًا أن يتم حل هذه المشكلة قريبًا، نافيًا أن تكون الكويت احتجزت طاقم السفينة.

وتابع: "لم يتم احتجاز أفراد الطاقم داخل هذه السفينة، ولا توجد مشكلة فنية لإجلائهم"، مبينًا أن حل هذه المشكلة يتمثل بلجوء الأطراف الثلاثة إلى القانون، وهم صاحب العمل الكويتي، والمقاول الكوري المنفذ للمشروع، وشركة تايدووتر./انتهى/

رمز الخبر 1896310

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 3 =