عملية حزب الله ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي تكرّس مبدأ معادلة الردع المتبادل

قال أستاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية والخبير في قضايا إيران والشرق الأوسط "طلال عتريسي"، إن استهداف عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي من قبل قوات حزب الله اللبناني، تحمل رسالة واضحة للعدو بأنه لا يستطيع أن يعتدي على حزب الله أو على لبنان سواء في سوريا أو لبنان من دون أن يتلقى الردّ.

وأشار أستاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية والخبير في قضايا إيران والشرق الأوسط "طلال عتريسي" خلال مقابلة أجراها معه مراسل وكالة مهر للأنباء، إلى استهداف عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي على يد حزب الله، مبينا أن الاعتداء يقابلة الردّ، المسألة هنا هي تثبيت معادلة الردع المتبادل، بحيث يعرف الإسرائيلي أن أي عدوان سيقابله ردّ فلا يتجرأ على الاعتداء.

وأضاف الخبير في قضايا إيران والشرق الأوسط: "إن المسألة المهمة الثانية أن حزب الله أعلن في رسالة بوضوح أنه سيردّ قبل أسبوع وعلى الرغم من ذلك لم يتمكن الإسرائيلي من حماية نفسه، فهذا الأمر يؤكد أن حزب الله يهدد وينفذ وعيده".

وتابع أستاذ علم الاجتماع: " إن تنفيذ حزب الله لوعوده وتهديداته يؤكد أن المعادلة تغيرت وأن المبادرة هي بيد حزب الله أكثر مما هي في يد الإسرائيلي".

وأعلن حزب الله اللبناني في بيان له، استهداف آلية عسكرية في منطقة افيفيم شمال فلسطين المحتلة، بصاروخ كورنيت.

وأوضح الحزب أن مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر تمكنت من تدمير آلية عسكرية عند طريق افيفيم وقتل وجرح من فيها شمال فلسطين المحتلة.

وفي ذات السياق أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قذيفة مضادة للدروع أطلقت من الأراضي اللبنانية تجاه احدى المركبات أو الآليات العسكرية الإسرائيلية الأمر الذي أدى إلى وقوع عدد من الاصابات.

هذا وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اكد أنّ الرد على الاعتداءاتِ الاسرائيلية الأخيرة في الضاحية الجنوبية لبيروت أمرٌ محسوم.

وفي كلمةٍ له بمناسبةِ حلولِ شهرِ محرم الحرام، قال السيد نصر الله إنّ الرد سيكون مفتوحا، ومن لبنان وليس شرطا في مزارعِ شبعا./انتهى/

رمز الخبر 1897586

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =