قائد حرس الثورة: أصبحنا بلداً لا يمكن هزيمته

قال القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، اليوم الثلاثاء، إن الشعب الإيراني استطاع إيجاد معادلة جديدة في توازن القوة، مؤكدا أن الجمهورية الإسلامية أصبحت بلداً لا يمكن هزيمتها.

وفي مجلس للاحتفاء بذكرى شهداء الدفاع المقدس (ذكرى الحرب التي فرضها نظام صدام بدعم غربي أميركا على ايران من 1980 الى 1988)، قال اللواء حسين سلامي: لا يمكن لأي مجتمع ان يتطور ويتقدم دون ان يكابد الصعوبات، ويمكن وصف الدفاع المقدس بأنه مصدر لا ينضب لعزة الشعب الايراني وشموخه. وليست القوة لوحدها كافية لشعب ما، فإن ما هو مهم هو روح القوة ومصدر توليدها.
وأكد اننا استفدنا من امتياز تعود يعتبر الجذر الاساسي لجميع ميزاتنا، وهو يتجسد في القيادة، مبينا: ان الاميركان وبكل القوة والتفوق الاقتصادي والسياسي والثقافي والقوات العسكرية و... يمضون نحو الزوال، لأنه قيادتهم فاقدة للحكمة، وهذا الموضوع الذي يقولونه هم انفسهم.

وأضاف: ان الفلسفة السياسية الاميركية تتمثل في الهيمنة على الشعوب والدول، لتحويل أميركا الى بلد استثنائي. إن هكذا فلسفة تخلق الاعداء، ولن تخلق القوة، وتزيد من نطاق الاخطار.

وأكمل اللواء سلامي: في الجانب الآخر (اي في ايران) توجد قيادة مزجت بين الحكمة والعقل المطابق للوحي والقوة، ويمكنها تكثير شخصيتها المعنوية في المجتمع./انتهى/

رمز الخبر 1898090

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =