دبلوماسي ايراني: مخططو الارهاب الاقتصادي يذرفون دموع التماسيح لحقوق الانسان في ايران

وصف مساعد ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في الامم المتحدة قرار حقوق الانسان ضد ايران بانه ينم عن النفاق، لافتا الى ان الذين اطلقوا الارهاب الاقتصادي القاتل ضد المواطنين الايرانيين يذرفون الان دموع التماسيح لحقوق الانسان في ايران.

وفي تصريحه امس الخميس خلال اجتماع الجمعية الثالثة للجمعية العامة للامم المتحدة والذي عقد حول موضوع حقوق الانسان ضد ايران، قال اسحاق آل حبيب، لقد تهيات الفرصة مرة اخرى في هذا الاجتماع لاستغلال حقوق الانسان من قبل دول لا يمكنها ان تهتم هي نفسها بحقوق الانسان.

ولفت مساعد ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في الامم المتحدة الى كندا المتبنية لقرار حقوق الانسان ضد ايران والتي يشير سجلها الاسود في الماضي الى الابادة البشرية للهنود الحمر وكذلك التمييز العنصري الذي يمارس الان ضدهم خاصة النسوة منهم.

ونوه آل حبيب الى دعم كندا للتمييز العنصري الممارس من قبل كيان الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين في فلسطين المحتلة، مؤكدا بان تصريحاتهم النبيلة على الظاهر لا يمكنها ان تتستر على التتميز العنصري والنفاق الكامن في النظام السياسي في كندا.

واوضح بان ايران اعربت مرارا عن رغبتها بالحوار حول حقوق الانسان مع جميع الاطراف المعنية الا ان هذه المقترحات الصادقة لم تلق اذانا صاغية الى حد كبير.

رمز الخبر 1899227

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =