إمكانية الإفراج عن الشيخ زكزاكي وزوجته ضئيلة.. وحالتهم الصحية وخيمة جداً!

صرح رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في لندن، فيما يتعلق بالضغوطات الشديدة التي تعرض وما زال يتعرض لها الشيخ "إبراهيم زكزاكي" ان الأعمال التي يقترفها النظام النيجيري، تُظهر للعيان انه ليس لديهم نية في إطلاق سراح الشيخ.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في لندن الدكتور "مسعود شجرة"صرح في لقاء له مع وكالة مهر للأنباء، بأن تصرفات النظام النيجيري بحق الشيخ زكزاكي وزوجته لاتنم عن نيتهم في الإفراج عنهم.

وفيما يتعلق بسؤال مراسل وكالة مهر عن مستجدات الحالة الصحية للشيخ زكزاكي قال رئيس  لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في لندن:

تم نقل الشيخ الزكزاكي إلى سجن ولاية "كادونا" المركزي، ويجدر الإشارة إلى أن سجن "كادونا" يفتقد ادنى معاير السلامة للسجناء، ولا شك أن هذا السجن من أخطر السجون ليس فقط في نيجيريا إنما على مستوى إفريقيا.

تم نقل الشيخ إلى السجن ولم تصدر المحكمة النيجيرية إلى حد الآن أي إذن للشيخ كي يكمل علاجه، وبنظري الشيخ في وضع حرج ويجب أن يتلقى العلاج في أسرع وقت.

ورداً على سؤال عن نتائج أعمال لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في لندن فيما يتعلق بقضية الشيخ ازكزاكي وزوجته وشيعة نيجيرا، وعن العوائق التي تواجهها اللجنة قال شجرة: للاسف الشديد لم تثمر جهودنا الطويلة في شيء، لقد بذلنا جهداً كبيراً في سبيل نقل الشيخ إلى مشفى خارج نيجيريا، ولكن لم نتمكن من تحقيق هدفنا إلى حد الآن، لقد هيأنا كل الوثائق والدلائل اللازمة لإخراج الشيخ من الحبس ولكن لم تجد نفعاً، وفي جميع المحاولات كنا نواجه عقبة المسؤولين في الحكومة النيجيرية، أجرينا مفاوضات مع الجميع ولكن لم تؤت تلك المفاوضات أكلها، فقد استعمل النظام النيجيري القمع والإستبداد من أجل إعاقة كل المحاولات.

وعما يقال بشأن إمكانية الإفراج عن الشيخ قبل شهر فبراير، الأمر الذي أشار إليه طبيب الشيخ زكزاكي، اكد: فيما يتعلق بهذا الامر يؤسفني القول أن إحتمالية الإفراج عن الشيخ ضئيلة، فإن نتائج بحثنا والأوضاع الميدانية الراهنة تشير إلى أن في السنتين الأخيريتين، تعامل النظام النيجيري تجاه قضية الشيخ زكزاكي لم يتحسن بل ازدادتسوءاً وتعقيداً.

ومن جهة أخرى يجدر القول إلى أن ممارسات النظام النيجيري وضغوطاته لا تنم عن حسن نيتهم، تلك الضغوطات التي ادت الى تدهور الحالة الصحية لدى الشيخ، بشكل عام يجب القول أنه وخلال الفترة الأخيرة قام النظام النيجيري باجراءات بحق الشيخ أدت إلى استياء حالته الصحية وزيادة الضغوطات عليه وانعدام العدالة في حقه.

وفيما يتعلق بالحالة الصحية الوخيمة التي تعاني منها زوجة الشيخ زكزاكي" زينب ابراهيم" وإمكانية الإفراج عنها قال " رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية في لندن: إحتمالية الإفراج عن زوجة الشيخ قليلة جداً، فهي أيضاً تعاني من حالة صحية خطيرة.

في الوقت الراهن وبالنظر إلى إجراءات النظام النيجيري والمحكمة النيجيرية، يمكننا القول أن إمكانية الإفراج عن الشيخ ليست متاحة، وبكامل الأسف أقول إن الحالة الصحية للشيخ وزوجته وخيمة جداً.

اجرى الحوار: رامين حسين آباديان

رمز الخبر 1900314

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =