اتفاق طهران وموسكو وأنقرة على تفعيل المساعي المشتركة لتسوية الأزمة في سوريا

أكد رؤساء الدول الضامنة للسلام في سوريا في إطار عملية آستانا (إيران وروسيا وتركيا) على ضرورة توفير إمكانية الوصول الإنساني السريع والآمن وبدون عوائق في أنحاء سوريا من أجل التقليل من آلام الشعب السوري.

واتفق رؤساء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسن روحاني، وروسيا، فلاديمير بوتين، وتركيا، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، على تفعيل المساعي المشتركة الرامية إلى تسوية الأزمة في سوريا.

وينص البيان المشترك للقمة الثلاثية الافتراضية بشأن سوريا، على أن الرؤساء الثلاث "أكدوا سعيهم إلى تعزيز التنسيق بناء على الاتفاقات المبرمة ضمن إطار منصة مفاوضات آستانا".

وأعرب البيان المشترك عن التزام الدول الثلاث بوحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية، مؤكدا رفض ثلاثية آستانا لـ"أي محاولات لفرض وقائع جديدة على الأرض في سوريا تحت ذريعة محاربة الإرهاب، بما يشمل مبادرات غير قانونية بشأن إعلان الحكم الذاتي".

وأبدى الرؤساء عزمهم على "مواجهة المخططات الانفصالية التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة".

وفي هذا الصدد، أدان الزعماء الثلاثة اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، محذرين من أن هذا القرار "يشكل خطرا على السلام والأمن الإقليميين".

رمز الخبر 1905450

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =